fbpx
مجتمع

الهند تداوي المغاربة عن بعد

وقع المركز الاستشفائي محمد السادس اتفاقية شراكة مع معهد “جواهر لال نيهرو” للدراسات الطبية والبحث العلمي بالهند، أخيرا، بحضور سفيرة الهند بالرباط.
وقال حسن نجمي، مدير المركز الاستشفائي في كلمة ألقاها للمناسبة، إن هذه المبادرة تدخل في نطاق التعاون بين المغرب ودول جنوب شرق آسيا ومن بينها الهند في مجالات تهم الطب عن بعد والبحث العلمي، مشيرا إلى أن المركز قطع أشواطا وحقق إنجازات كثيرة في هذا الجانب، من خلال البرامج التي اشتغل عليها خلال السنوات الأخيرة في مجال التطبيب عن بعد.
وبدورها، قالت سفيرة الهند إن إدراج التقنيات المتطورة في مجال التطبيب عن بعد مكن من تطوير التواصل الذي يجمع بين المرضى و المهنيين، إذ أصبح بالإمكان متابعة المرضى عن بعد ووصف العلاج دونما حاجة للوجود بالمكان نفسه، وذلك بفضل التقنيات المتطورة في هذا المجال.
وأشارت السفيرة إلى أن بلدها وخلال السنوات الأخيرة في إطار التعاون الثنائي بينها وبين عدد من الدول بأوربا وآسيا واليوم بإفريقيا، توجهت نحو عقد شراكات في مجال الطب ستمكنها من تبادل الخبرات والتجارب في الميدان، مؤكدة أن المعهد الذي يعد طرفا في الشراكة اليوم استطاع تطوير التقنيات والتجهيزات من خلال الويب الذي سيمكن من التواصل وعقد ندوات علمية بين المعاهد والجامعات عن بعد.
ودعت السفيرة الطلبة المغاربة إلى الاستفادة من منح دراسية وكذا المهنيين من أطباء وغيرهم بالهند للاطلاع و التكوين في هذا المجال، مشيرة إلى أن المعاهد المتخصصة تعتزم تكوين 500 طالب سنويا في هذا المجال.
ونوهت السفيرة بزيارة عبد القادر اعمارة, المكلف بقطاع الصحة بالنيابة, للهند شتنبر الماضي, من أجل إبرام اتفاقية تجمع البلدين في مجال التطبيب و البحث العلمي.
وبدوه، أشار نجيب الكيساني، رئيس قسم جراحة الأعصاب بالمركز الاستشفائي محمد السادس إلى أهمية التطبيب عن بعد، نظرا لما يكتسيه بالنسبة إلى مواطنين يتكبدون مشقة السفر من مدن بعيدة (العيون، الداخلة، ورزازات…)، ما سيمكن من تسهيل متابعة المرضى عن بعد و تتبع حالاتهم ووصف العلاج، مشيرا إلى أن الهند تعد رائدة في المجال، حيث تتوفر على 10 آلاف طبيب مختص في جراحة الأعصاب، في حين أن المغرب لا يتوفر إلا على 140 طبيبا في هذا التخصص، مما يجعل من تطوير التطبيب عن بعد ضرورة ملحة.
رجاء خيرات (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى