fbpx
الرياضة

الصنهاجي: لم أعد إلى المغرب للسياحة

الوافد على الدفاع الجديدي قال إنه استفاد كثيرا من مرحلة الوداد
قال حمزة الصنهاجي، اللاعب الجديد للدفاع الجديدي، إنه لم يأت إلى الفريق من أجل السياحة، بل من أجل تقديم الإضافة المرجوة، ومواصلة التعلم. وأشاد الصنهاجي في حوار مع “الصباح الرياضي” بعد توقيعه للدفاع الجديدي، بتجربته مع السد القطري، قائلا إن هذا الفريق هو بيته. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تم التحاقك بالفريق الجديدي؟
أشكر الجميع على حفاوة الاستقبال، سواء بالمطار أو بملعب التداريب. تلقيت خبر التحاقي بصدر رحب. تحدث معي رئيس الفريق والمدرب، والكل يرغب في أن يكون الفريق في المستوى، وهذا يبشر بالخير.
لم آت إلى الجديدة من أجل تضييع الوقت أو السياحة. جئت لكي أقدم الإضافة المرجوة، والفريق يحتل رتبة مشرفة، ومقبل على تجربة إفريقية ستكون الأولى لي. ما أتمناه هو أن أكون عند حسن ظن الجميع، كما أن هذا من شأنه أن يكون دافعا أيضا لكسب مزيد من التجربة وتحسين مستواي بشكل كبير.
الفريق احتل الرتبة الثانية الموسم الماضي، وكان قريبا من تحقيق لقب الكأس هذا الموسم، وبالتالي فهناك طموح في تحقيق الأفضل.
 
وماذا بعد انتهاء مدة الإعارة؟
ما أتمناه حاليا هو أن تمر الأمور على أحسن وجه، وإن شاء الله “يكون خير”. الفريق لديه كل المعايير التي تشجع أي لاعب كي ينضم إليه.
 
 كيف وجدت المجموعة الجديدية؟
كل شيء على ما يرام. المجموعة تشتغل مثل أسرة واحدة، والكل يعمل من أجل مصلحة الفريق.

 بدأت مسارك بالوداد، حدثنا عن هذه التجربة؟
كما يعرف الجميع، فأغلب الفرق لا تتوفر على مراكز تكوين. كل ما في الأمر أن الفئات العمرية بهذه الأندية تشكل فرصة لكي تتعلم الشيء الكثير. حقيقة اكتسبت الشيء الكثير داخل الوداد، وهو يبقى الفريق الأم الذي ترعرعت داخله.
 
وماذا عن تجربتك بالسد القطري؟
أعتبر السد القطري بيتي، لأني التحقت به في سن صغيرة، وتربيت داخله واستفدت الكثير هناك. كانت بالفعل تجربة مميزة، استطعت من خلالها أن أبرهن عن علو كعبي، وضمنت مكانتي بالفريق الأول. 
  
ماهي أهم ذكرياتك مع السد؟
أتذكر أن أول هدف سجلته في أول مباراة أخوضها كان في مرمى فريق اللاعب المغربي يوسف السفري، فجميع الأهداف التي سجلتها كان لها صدى كبير، كما أني فزت خلال السنة الأولى ببطولة الدوري، وفزت بكأس الأمير مرتين خلال السنة الثانية والثالثة، وفي السنة الرابعة فزت بكأس السوبر القطري وكأس الأمير، وفي السنة الخامسة فزت بكأس الأمير وكأس قطر وكأس السوبر، كما أني شاركت في جميع النهائيات، وفي سن صغيرة لعبت إلى جانب اللاعب الكبير تشافي الذي تعلمت منه الشيء الكثير، وكذا اللاعب ممادو نيانغ.
تجربتي بالسد القطري كانت جد مميزة، ومازال عقدي ساريا مع الفريق.

وكيف كانت تجربتك بالدوري البلجيكي؟
لم تكن فاشلة، ولكن بعض الظروف التي كانت خارج نطاق لعبة كرة القدم كانت وراء عدم استمراري هناك. على العموم تعلمت ما يمكن أن يتعلمه أي لاعب داخل دوري أوربي، من حيث المستوى العالي، سواء في التداريب أو في الانضباط. لم تتح لي الفرصة، مع العلم أن الكل كان يشهد بمستواي الكروي، والكل كان ينتظرني أن أكون حاضرا بالدوري، ولكن الظروف حرمتني من ذلك. مازالت أمامي الفرص، بحكم سني الصغير، والمستقبل ينتظرني.
أجرى الحوار: أحمد سكاب (الجديدة)

في سطور
الاسم الكامل: حمزة الصنهاجي
تاريخ ومكان الميلاد: 22 أبريل 1994 بالبيضاء
المركز: مهاجم
تلقى تكوينه في الوداد الرياضي
لعب للسد القطري
خاض تجربة ببلجيكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى