fbpx
حوادث

ثلاث رصاصات لإيقاف زعيم عصابة

وجه طعنات خطيرة لشرطي ورصاصتين في فخذيه أنهت تمرده

اضطر شرطي بسيدي البرنوصي بالبيضاء، صباح أمس (الجمعة) إلى إطلاق ثلاث رصاصات لإيقاف مروج “قرقوبي” يتزعم في الوقت نفسه عصابة للسرقة بالعنف باستعمال سيارة، بعد أن أبدى مقاومة عنيفة، وأصاب شرطيا بطعنات خطيرة أثناء محاولة إيقافه، تسببت في إغمائه.
وحسب مصادر”الصباح” فإن المتهم أصيب برصاصتين في فخذيه، ما مكن الشرطة من اعتقاله، بعد أن كان في حالة هيجان بسبب تناوله الأقراص المهلوسة، مهددا بسيفه كل من حاول الاقتراب منه، إذ نقل إلى مستعجلات مستشفى المنصور بالمنطقة، قبل نقله من جديد إلى المركز الاستشفائي بابن رشيد لإخضاعه لعملية جراحية، في حين نقل الشرطي إلى مصحة خاصة بعد إسعافه بالمستعجلات، بعد أن تبين أن إصابته خطيرة، ونقل وهو في حالة غيبوبة. وتعود تفاصيل القضية، عندما تقاطرت شكايات مواطنين أفادوا أنهم تعرضوا للسرقات بالعنف من قبل ثلاثة أشخاص على متن سيارة من نوع “رونو كونغو” بعدد من الشوارع الرئيسية بسيدي البرنوصي، فاستنفرت المصالح الأمنية مختلف فرقها لإيقاف أفراد العصابة، سيما بعد أن تقدم عدد من الضحايا بشهادات طبية تؤكد تعرضهم لاعتداء بأسلحة بيضاء.
وبناء على التحريات والأبحاث، تم رصد السيارة بأحد الشوارع الرئيسية بسيدي الربنوصي، أول أمس (الخميس) لتتم مطاردتها من قبل فرقة الدراجين، أسفرت عن إيقاف سائقها. وأثناء تعميق البحث معه، اعترف أنه فرد من العصابة، يقتصر دوره على قيادة السيارة والفرار بها عند تنفيذ أي سرقة، وكشف عن هوية شريكيه، واحد منهما له سوابق عديدة في ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة.
وصباح أمس (الجمعة)، توصل مسؤولو الشرطة القضائية بإخبارية تفيد أن زعيم العصابة، يروج الأقراص المهلوسة بحي السلام 2، فتوجهت فرقة أمنية إلى الحي، وفي اللحظة التي حاول فيها الشرطي اعتقاله، استل المروج سيفا ووجه له طعنة خطيرة على الوجه، قبل أن يباغته بطعنات أخرى أصابته في يده ورجله.
وأمام حالة الهيجان التي كان عليها المتهم، إذ تبين أنه كانت تحت تأثير الأقراص المهلوسة، أطلق شرطي ثان رصاصة تحذير لم تكن كافية لردعه، إذ حاول الاعتداء على باقي عناصر الشرطة، فأطلق الشرطي رصاصتين على فخذيه، فسقط المتهم على الأرض.
واستنفر حادث إطلاق النار مختلف المصالح الأمنية ومسؤولي أمن سيدي البرنوصي، الذين حلوا إلى حي السلام 2، ونقل الشرطي والمتهم إلى المستعجلات، لتلقي الإسعافات الأولية. وأكدت المصادر أن الرصاصة اخترقت فخده، في حين مازالت الثانية مستقر في فخذه الثاني.
وما زالت الشرطة القضائية تواصل تحرياتها لإيقاف العنصر الثالث في العصابة بعد تحديد هويته، إذ اختفى عن الأنظار بعد علمه باعتقال شريكيه أول أمس (الخميس).
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق