الرياضة

منخرطو الرجاء يلجؤون إلى القضاء

تحركات المكتب المديري للإطاحة بحسبان ومنخرط يدعو إلى توحيد الصفوف
قرر منخرطو المعارضة بالرجاء اللجوء إلى القضاء، لإبطال الجمع العام الأخير، وتحديد موعد جديد لعقد جمع استثنائي، لانتخاب خليفة لسعيد حسبان.
وتعقد المعارضة اجتماعات مسترسلة، للاتفاق حول كيفية التصدي للرئيس الحالي، من خلال عرض تفاصيل الجمع العام على أنظار المحكمة الإدارية.
واعتبر جواد الأمين، المنخرط الرجاوي، ما حدث خلال الجمع مسرحية أتقن دورها حسبان، وساهم في إنجاحها ممثلا الجامعة ووزارة الشباب والرياضة.
وكشف منخرط رجاوي، في حديث ل”الصباح الرياضي”، أن الأوضاع الحالية للرجاء، ساهمت بدورها في ما آل إليه الجمع، وقال”لو كان المنخرطون متحدين حول كلمة واحدة، لنجحنا في تغيير الواقع. قررنا اللجوء إلى المحكمة الإدارية لإنصافنا، وإنقاذ الفريق من الغرق”.
وختم المنخرط قائلا إنه لا يمكن السكوت عما وقع مساء الجمعة الماضي، مبرزا أن حسبان خرق جميع القوانين، وخالف الأعراف للاستمرار في منصبه.
وأفاد”كل شيء كان مهيئا للإطاحة بالرئيس الحالي، لكن للأسف بعض السلوكات بعثرت أوراق الجمع، ورجحت كفة حسبان”.
من جهته، طالب المنخرط جواد اللأمين، من الرؤساء السابقين بمن فيهم محمد بودريقة، بعقد اجتماع مع كافة المنخرطين في الوهلة الأولى قصد توحيد الصفوف لما فيه مصلحة الفريق وإيجاد الحلول المعنوية والمالية، وقال” هناك منخرطون قادرون على المساعدة للخروج من الضائقة المالية. ويجب الاتفاق على خريطة الطريق لتجاوز الأزمة”.
وفي موضوع ذي صلة، علم ”الصباح الرياضي” من مصادر متطابقة أن المكتب المديري، الذي يرأسه محمد سيبوب، شرع في التحرك لتطبيق المادة 30 / 09 من قانون التربية البدنية، لتعيين خليفة لحسبان.
وتداولت الفعاليات الرجاوية في اليومين الأخيرين العديد من الأسماء القادرة على انتشال الرجاء من أزمته الحالية.
وحاول ”الصباح الرياضي” الاتصال بمحمد سيبوب، رئيس المكتب المديري، إلا أن هاتفه المحمول كان خارج التغطية.
وغادر حسبان الجمع العام مباشرة بعد التصويت على التقريرين المالي والأدبي، دون فتح باب الترشيحات لتحويل الجمع إلى استثنائي، كما جاء ذلك في جدول الأعمال.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق