fbpx
الأولى

مهاجر بسويسرا خطط لتفجيرات بالمغرب

ورد اسمه في اعترافات مرحلين من أوربا وأفراد خلايا إرهابية تم تفكيكها منذ سنة 2005

فتحت غرفة الجنايات الابتدائية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، المكلفة بجرائم الإرهاب، زوال الخميس الماضي، ملفا جديدا يخص مهاجرا مغربيا بسويسرا، متورطا في التخطيط لأعمال إرهابية.
وبعد أن تحقق رئيس الهيأة القضائية من هوية المتهم، فتح الباب أمام هيأة الدفاع لتقديم ملتمساتها ودفوعها الشكلية، فالتمست منحها مهلة لإعداد الدفاع، كما تقدمت بملتمس آخر لمنح السراح المؤقت

إلى المتهم، ما دامت تهمة الإرهاب «غير ثابتة في حقه»، خصوصا أن السلطات السويسرية أجرت بحثا، ولم يثبت لديها أنه متورط في التخطيط لاعتداءات إرهابية، إلا أن المحكمة عارضت الملتمس.
وأحيل المتهم على الغرفة سالفة الذكر بموجب أمر بالإحالة أصدره القاضي المكلف بالتحقيق في جرائم الإرهاب لدى استئنافية حي الرياض بالرباط، يأمر فيه بمتابعة المتهم من أجل تهم السطو المسلح والسرقة بالعنف بغرض تمويل أعمال إرهابية وتفجيرات تستهدف منشآت اقتصادية وسياحية بالمغرب، وبإحالته على العدالة لمحاكمته طبقا لقانون مكافحة الإرهاب.
وكشفت المحاضر المنجزة من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أن المتهم «ف.ل» يشتبه في وقوفه وراء تنفيذ عمليات سطو مسلح وسرقات بالعنف بالمغرب، بغرض تمويل عمليات إرهابية.
وألقي القبض على المتهم من طرف الشرطة السويسرية، وقدم إلى العدالة هناك، ليصدر في حقه حكم بالحبس النافذ لمدة سنة، بعد الاكتفاء بإدانته من أجل تهمة السرقة، وإسقاط تهمة التخطيط لأعمال إرهابية لـ«عدم كفاية الأدلة».
وتوصلت أجهزة الأمن المغربية إلى معلومات تفيد بأنه متورط في التخطيط لأعمال إرهابية والسعي إلى تفجير منشآت سياحية، بتمويل شخصي مصدره سرقات وعمليات سطو، ما جعلها تصدر مذكرة اعتقال دولية في حقه، وتطالب السلطات السويسرية بتسليمه، بناء على أمر دولي بإلقاء القبض عليه.
وعلم من مصادر أمنية موثوقة أن مرحلين سابقين من أوربا ومعتقلين آخرين بالمغرب في خلايا إرهابية أقروا، خلال الأبحاث والتحريات التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، في ملفات سابقة معروضة على محكمة الإرهاب بسلا، بتنسيق مع ضباط مديرية مراقبة التراب الوطني، بوجود اتصالات سابقة بينهم وبين المتهم «ف.ل»، الذي كان يناقش معهم أمور الجهاد، ويدعوهم إلى «القتال في سبيل الله» في مواجهة «دول الكفر والطاغوت»، حسب تعبيرهم في محاضر الشرطة القضائية.
وبعد انتهاء فترة الحراسة النظرية المنصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب، قدم المتهم إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي أحاله على قاضي التحقيق، عبد القادر الشنتوف، ليأمر بإيداعه رهن الاعتقال الاحتياطي.

 

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق