fbpx
وطنية

لحليمي يتوقع تراجع الاقتصاد

تتوقع المندوبية السامية للتخطيط أن يعرف الاقتصاد الوطني تباطؤا في الفصل الأول من العام الجاري، بنسبة تقدر بـ 2.6 في المائة، نتيجة تراجع الأنشطة الفلاحية مقارنة مع النتائج الجيدة المحققة خلال السنة الماضية.
وقالت المندوبية السامية، في موجزها لظرفية يناير الجاري، إن الموسم الفلاحي لهذه السنة يتميز بتساقطات مطرية دون المتوسط ستؤثر على مستوى المساحات المزروعة بالحبوب والقطاني، وكذلك على الزراعات السقوية، عكس الموسم الفلاحي السابق الذي عرف ظروفا مناخية جيدة.
وتوقعت المندوبية أن ينحصر تراجع القيمة المضافة الفلاحية في ناقص 3.1 في المائة، عوض زائد 14.2 في المائة السنة الفارطة، في المقابل ستحافظ القطاعات غير الفلاحية على تطورها الإيجابي في بداية السنة الجارية، في ظل ظرفية تتسم بتحسن مناخ الأعمال في الدول المتقدمة والبلدان الناشئة، بالموازاة مع زيادة الطلب الداخلي وتطور المبادلات التجارية العالمية.
وأشارت المندوبية إلى ارتفاع الطلب الخارجي الموجه للمغرب بنسبة وصلت إلى 4.5 في المائة، ستستفيد منه على الخصوص الصادرات الصناعية مثل قطاع صناعة السيارات والإلكترونيك وقطاع الألبسة والنسيج، فيما سينعكس الارتفاع الطفيف المرتقب في الأسعار العالمية للبترول على الواردات الوطنية، مشيرة إلى انخفاض مستوى ملء السدود في منتصف دجنبر الماضي، إذ وصل إلى أدنى مستوى له منذ ستة مواسم، ليستقر في حدود 32 في المائة.
مصطفى شاكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق