fbpx
وطنية

بنكيران يزور العاطلين بملحقة وزارة التربية

رئيس الحكومة يزور العاطلين بملحقة وزارة التربية بالرباط
رئيس الحكومة: لا يمكن مباشرة العمل في الملف قبل تنصيب الحكومة من قبل البرلمان

قضى عشرات العاطلين ليلة أول أمس (الخميس)، بمقر مديرية الارتقاء بالحياة المدرسية، الملحقة التابعة إلى وزارة التعليم والتربية الوطنية، والكائنة بشارع ابن تومرت بالرباط. ولم يحل تدخل عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، الذي انتقل إلى مقر المديرية، مصحوبا بكل من عبد الله باها، وزير الدولة، ومحمد الوافا، وزير التربية الوطنية، بالإضافة إلى محمد الصبار، الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، ومحمد ركراكة، العامل الملحق بولاية الرباط، (لم يحل) دون تنفيذ العاطلين مخططهم التصعيدي القاضي باستمرار اعتصامهم وعدم إخلاء مقر الملحقة، قبل الاستجابة إلى مطلبهم القاضي بإدماجهم في الوظيفة العمومية.
واقتحم عشرات العاطلين، المستثنين من محضر 20 يوليوز الماضي، مقر المديرية سالفة الذكر، حوالي الساعة الثالثة والنصف عصر أول أمس (الخميس)، احتجاجا على ما اعتبروه “سياسة الآذان الصماء والتماطل الذي تواجه به الأطر العليا المعطلة”.
وردد العاطلون، بعد أن تمكنوا من احتلال سطحها، وعمدوا إلى إغلاق الأبواب بالسلاسل الحديدية، شعارات مطالبة بحقهم في التشغيل، رافعين لافتات تدعو إلى تمتيعهم بالتغطية الصحية وضمان التعويض عن البطالة، وحفظ كرامتهم. وهدد المحتجون، بإحراق ذواتهم، سيما أن العديد منهم كانوا يحملون معهم قنينات من البنزين، في حالة حدوث تدخل أمني لفك اعتصامهم، ومحاولة إفشال عملية الاقتحام، بعدما تمكن رجال الأمن، الذين حجوا بكثافة إلى مقر الملحقة، من محاصرة البناية.
وأوضح مصدر، فضل عدم الكشف عن هويته، أن اقتحام العاطلين لمقر الملحقة، خلق حالة استنفار وذعر بين الموظفين، الذين تجمعوا في أحد المكاتب، وأغلقوا بابه بإحكام، قبل أن يضطروا إلى المغادرة حوالي الساعة الرابعة زوالا، تاركين العاطلين بمقر البناية.
وفي تلك الأثناء، كان أساتذة “الزنزانة 9″، ينفذون وقفتهم الاحتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية بباب الرواح بالرباط، قبل أن يتوجه محمد الوافا، وزير التربية الوطنية، إليهم، بعد انتهاء المجلس الحكومي، ويقرر فتح حوار مع ممثلين عنهم، وعدهم بالعمل سويا على إيجاد حلول آنية لملفهم المطلبي. وبعد انتهاء اجتماع الوزير، المعين حديثا، يضيف مصدر “الصباح”، علم باقتحام العاطلين لمقر مديرية الارتقاء بالحياة المدرسية، “فاتصل برئيس الحكومة، الذي حضر بمعية، وزير الدولة، عبد الله باها، إلى  مقر الملحقة في محاولة لثني العاطلين عن اعتصامهم”.
وحسب المصدر ذاته، طالب رئيس الحكومة العاطلين بفك الاعتصام وإخلاء المبنى، واعدا إياهم بالنظر في ملفهم بعد التنصيب الفعلي للحكومة، والمصادقة على برنامجها الحكومي من طرف البرلمان، إذ أكد لهم، وفق مصدر الصباح، أنه “لا يمكنه مباشرة العمل في ملفهم قبل تنصيب الحكومة من طرف البرلمان، على أساس انعقاد جلسة حوار بحضوره بعد غد (الاثنين)”، غير أن محاولاته باءت بالفشل، إذ قضى العاطلون ليلتهم داخل مبنى المديرية.
من جهتهم، أكد العاطلون أن عملية الاقتحام تأتي بعد سلسلة الوعود، التي تلت توقيع محضر 20 يوليوز، والقاضية بفتح لقاءات من أجل إدماج الأطر المقصية من المحضر البالغ عددهم 180 إطارا، في إطار دفعة ثانية، إلا أن ذلك لم يتم إلى الآن.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى