fbpx
حوادث

سجين سابق بفاس يهدد بتفجير منزله

اتهم قائدا بقتل زوجته وتحدث عن عاهة مستديمة سببها موظف بسجن أوطيطة

لوح سجين سابق بتفجير قنينة غاز بمنزله في جماعة أولاد الطيب ضواحي فاس، في حالة عدم فتح تحقيق جدي ونزيه في ظروف وملابسات وفاة زوجته، بعد صراعها مع رجل سلطة، وما تعرض إليه من تنكيل وتعذيب وممارسة تحكمية، أثناء وجوده بالسجن المحلي أوطيطة 2 بسيدي قاسم.
وأمهل السجين العضو في حركة 20 فبراير بفاس، المسؤولين، 5 أيام لتدارك إهمال ملفه، ومحاسبة كل من ساهم في تشتيت أسرته ومعاناته المؤلمة والصادمة، فيما أثار تهديده، هلعا في صفوف سكان المنطقة، خوفا من كارثة إنسانية قد تطول جيرانه، في حالة تنفيذ تهديده.
وأعلن عبد العالي بريك (41 سنة)، القاطن بدوار الهواري والذي غادر سجن عين قادوس في 22 أكتوبر 2011، الأربعاء الماضي، عن هذا الشكل الاحتجاجي، بعد بثه شريط فيديو، في مواقع إلكترونية، حكى فيه تفاصيل ما تعرض إليه وأسرته، من استفزازت وممارسات حاطة من الكرامة منذ سنة 2000.
واتهم بريك، وهو يتحدث في هذا الشريط الممتد على نحو 15 دقيقة، قائدا سابقا بمقاطعة الأدارسة بفاس وأعوانه، بالوقوف وراء وفاة زوجته حياة المصباحي قبل 12 سنة، مؤكدا أن ذلك «في علم بعض المسؤولين الكبار بالمدينة»، قبل اعتقاله بداعي الإرهاب 3 سنوات بعد ذلك.
حينها أدين بريك، ب5 سنوات سجنا، قبل الإفراج عنه بعد قضائه  3 سنوات منها، ضاق خلالها كل أنواع «التعذيب والتنكيل» حسب روايته، كانت نتيجتها إصابته بعاهة مستديمة في جهازه التناسلي، على يد موظف بسجن أوطيطة 2.
ويؤكد عبد العالي بريك، في الرسالة التي عممها حين خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام ل10 أيام ابتداء من يوم 4 أكتوبر الماضي قبل 18 يوما من الإفراج عنه، إن شقيقه المعتقل بسجن سلا 2، «اختطف» من منزل والدته إلى «معتقل تمارة»، قبل أن توجه إليه «تهم خيالية وهوليودية» حسب تعبيره.
وقضى عضو حركة 20 فبراير، 3 أشهر في السجن المحلي عين قادوس، أنهاها أواخر أكتوبر الماضي. وهي العقوبة التي قضت بها محكمة الاستئناف بفاس، في حقه، بعد استئنافه الحكم الابتدائي الصادر عن ابتدائية المدينة، بإدانته ب8 أشهر حبسا نافذا لأجل حيازة دارجة نارية مسروقة.
ويحكي في رسالته أنه اشترى الدراجة من السوق البلدي لبيع الدراجات «أمام العموم وبكل الوثائق المطلوبة». وتساءل عن سر عدم اعتقال من باعها، مشيرا إلى أن اعتقاله تم بعد شهر من ذلك، بعد موعد ربطه مع شخص مجهول ربط الاتصال به هاتفيا من رقم مجهول.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى