fbpx
حوادث

اتهام حارس بهتك عرض تلميذ

وضع حارس مدرسة ابتدائية بحي الرفايف بصفرو، رهن الحراسة النظرية، بعد اعتقاله أول أمس (السبت)، للاشتباه في هتكه عرض تلميذ عمره 6 سنوات، يتابع دراسته فيها، ما أغضب آباء وأولياء تلاميذ احتجوا على استباحة جسد الطفل، مطالبين بإسقاط أشد العقوبة على المشتبه فيه في حال ثبوت الفعل.
وأوقف المشتبه فيه بناء على إفادة الطفل الذي تعرف عليه أثناء مواجهته به، فيما ينكر الحارس تورطه في هتك عرض التلميذ داخل أو خارج المؤسسة التي شهد بابها تنظيم عائلات التلاميذ وقفة احتجاجية الجمعة الماضي، قبل السير في مسيرة في اتجاه مقر العمالة، بعد يوم من ذلك. وكشف الطفل لوالدته حقيقة ما تعرض إليه، مشيرا بأصابع الاتهام إلى الحارس، بعدما ظل يتناقض في سرد تفاصيل واقعة هتك عرضه التي تعود إلى الأربعاء الماضي، في ظل نفي إدارة المؤسسة والمديرية الإقليمية، وقوع الفعل داخل أسوار مدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية التي يتابع دراسته فيها.
ويلف الغموض ظروف وحيثيات هتك عرض هذا الطفل، المثبت بعد معاينة الطبيب بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالمدينة، سيما في ظل اختلاف رواياته للحادث قبل أن يستقر على اتهام حارس المؤسسة بالفتك بجسده، في ظروف مجهولة لم يهتد إليها بفعل سرية التحقيقات التي أخضع إليها المتهم.
وكشفت والدة الضحية استنادا إلى روايته، في خرجات إعلامية، أن ابنها توجه للمرحاض قبل مفاجأته بثلاثة شباب يقفزون من السور ويحملونه خارجه ويتناوبون على هتك عرضه قبل إرجاعه إلى مكانه وتوجهه إلى القسم، رواية تنفيها كل الأطراف المعنية اعتبارا لتزامن ذلك مع فترة الحراسة. وجاء اكتشاف أم التلميذ الذي يتابع دراسته بالسنة الأولى ابتدائي، لهذا الفعل زوال الأربعاء الماضي، أثناء مرافقتها له في طريق عودته، إذ رفض العودة إلى المدرسة بداعي أن غرباء استباحوا جسده الصغير، قبل اكتشافها أن سرواله ممزق، وتتوجه به إلى المنطقة الأمنية للتبليغ عما تعرض إليه.
ح . أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى