fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

إحداث متحف لقدماء المقاومين بالجديدة

اختيار “بيرو عرب” لما للبناية من حمولة تاريخية ورمزية وحضارية

تجري الاستعدادات لتحويل فضاء مركز الاستثمار الجهوي حاليا، و”بيرو عرب” قديما، إلى متحف خاص بالمقاومة وجيش التحرير. وقال مصدر قريب من المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، إن الإقدام على تحويل العقار التابع لأملاك الدولة لمتحف إقليمي وجهوي، يأتي في إطار البرنامج الوطني لشبكة الفضاءات التربوية والثقافية والمتحفية، الذي يجري إنجازه من طرف المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في مختلف ولايات وعمالات وأقاليم المملكة، في سياق توجه تعاقدي وتشاركي بين الأطراف ذات الاهتمام المشترك التي تتقاسم الحرص نفسه على صيانة الذاكرة التاريخية والتراث الحضاري وإشاعة ثقافة الوطنية والمواطنة الإيجابية في صفوف الناشئة والشباب.
وتعتزم المندوبية السامية إحداث مركب متحفي وتربوي وتواصلي للمقاومة وجيش التحرير بالجديدة، للحفاظ على تراث وتاريخ المقاومة بإقليمي الجديدة وسيدي بنور. ووقع الاختيار على هذه البناية القديمة التي كانت تعرف باسم «بيرو عرب»، لأنها تتوفر على خصائص معمارية تعود إلى بداية القرن الماضي كان أنشأها الاستعمار الفرنسي. ووقع عليها الاختيار من طرف المندوب السامي وعامل إقليم الجديدة، اعتبارا لما لها من حمولة تاريخية ورمزية حضارية تشهـد على الذاكرة الوطنية والمحلية، وهي معلمة تستوفي الشروط والمواصفات المطلوبة لإقامة فضاء حاضن للذاكرة التاريخية، يستجيب لانتظارات وتطلعات فئات عريضة من سكان الجديدة.
وسيضم هذا المركب المتحفي أروقة متحفية لعرض الوثائق التاريخية والمستندات والأدوات والأسلحة وغيرها من المعروضات الموثقة لمحطات هامة من تاريخ المغرب، علاوة على مرافق تربوية وتثقيفية وتواصلية تستخدم وسائل التلقين والتبليغ البيداغوجي وتقنيات الإعلاميات والسمعي البصري والتكوين والتأهيل على التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي، كما سيشتمل على رواق للعرض خاص بالذاكرة المشتركة المغربية الفرنسية، على غرار ما تم إنجازه في فضاءات مماثلة بكل من وجدة وتطوان.
وقد تعبأ لهذا المشروع الواعد والهادف بالإضافة إلى المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وعمالة إقليم الجديدة، رؤساء المجالس المنتخبة، إذ تـم إدراجه ضمن جدول أعمال الدورة العادية لشهر أكتوبر بكل من مجلس جماعة مولاي عبد الله ومجلس عمالة إقليم الجديدة والمجلس الحضري للجديدة، وحظي بالمصادقة على اتفاقية الشراكة والتعاون. وخصصت المجالس المنتخبة مساهمة مالية قدرها مليون درهم عن كل واحد منها في مشروع تهيئة وترميم هذا المركب المتحفي.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق