fbpx
مجتمع

وشهـد شاهـد مـن أهلهـا بأكاديـر

مستشار من “بيجيدي” المسير للجماعة أكد أن الحصيلة لا ترقى إلى آمال المنتخبين
كشف سعيد ليمان، مستشار جماعي بحزب العدالة التنمية المسير لجماعة أكادير، عن حزمة المشاريع المتعثرة، أو المتوقفة والتي تعرف عدة اختلالات.
واعتبر عضو اللجنة المكلفة بالتعمير وإعداد التراب والممتلكات والبيئة أن الوضع الحالي المتزامن مع الغياب التام لمشاريع جديدة بالمدينة، مؤشر سلبي في مسار الجماعة التنموي. وأكد بأن الجماعة لم تقم بأية دراسة هندسية (هندسة معمارية) جديدة، باستثناء تلك الموروثة من العهد السابق.
وذكر المهندس المعماري رئيس المجلس الجماعي بأن معظم المشاريع التابعة للجماعة متعثرة، وما تزال مفتوحة، طالبا منه القيام بافتحاصها.
وأورد المستشار، في رسالة وجهها إلى رئيس المجلس، بأن اختلالات تشوب ورش تغطية واد أساكا بتكوين، وكذا أشغال تهيئة المركب الثقافي الحاج الحبيب بأنزا.
كما سجل بأن مشروع الطريق الرابط بين معمل الإسمنت القديم وأنزا العليا(تادارت) متعثر. وتحدث في رسالته عن الاختلالات التي تعرفها أوراش تهيئة الفضاء الترفيهي بالمحور شرق-غرب وتهيئة واد الحوار والفضاءات المجاورة له، والفضاء الترفيهي بسيدي يوسف، وكذا مربد ساحة بيجوان بالشريط الساحلي.
وانتقد ليمان فريق حزبه الأغلبي بأنه لم يبحث لإيجاد الحلول لإعادة إطلاق الأوراش المتوقفة، ولم يتساءل المكتب المسير عن أسباب عدم إبرام أية عقدة جديدة مع أي مهندس معماري منذ أكثر من سنتين.
وتحدث المستشار، في رسالة سابقة إلى رئيسه، عن الخلل داخل الإدارة وفي قطاع عمال الإنعاش، مشيرا إلى الموظفين الذين يقتطعون من أجور عمال الإنعاش، بالدرهم والخمسين درهم، ويتلاعبون ببطاقات الإنعاش.
واعتذر عضو الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي بأكادير لشباب حي الشرف لعدم قدرته على الوفاء بوعده خلال الحملة الانتخابية سنة 2015 لإصلاح ملعب الحي.
وغرد في تدوينة على حائطه بـ”الفيسبوك”،”بأنه بعد أكثر من سنتين من تسيير حزبه لمدينة أكادير، ورغم طلبه للمكتب المسير بإنجاز هذا السياج، بصفته مستشارًا من الأغلبيّة، فقد بقي هذا الطلب دون استجابة”.
وصرح المستشار لأحد المواقع المحسوبة على العدالة والتنمية، بأن حصيلة المجلس، لا ترقى إلى ما كان يتمناه شخصيًا من داخل المجلس، ولا إلى ما كان ينتظره المواطن الأكاديري، سيما أن البرنامج الانتخابي للحزب كان دقيقًا وسهل التنزيل في ظل جماعة كان العدالة والتنمية يسيرها بالتحالف مع الاتحاد برئاسة القباج لمدة ست سنوات.
تحدث سعيد ليمان عن الفساد والظلم والطغيان الذي يعيش تحت وطأته عمال الإنعاش، متحدثا عن عمال يستفيدون من أكثر من بطاقة ويحصلون على أجور عمال أشباح، وعمال متقاعدين يستفيدون من راتبين، وتأخير في أداء الأجور وظروف غير إنسانية أثناء فترة الأداء. ولخص وضع الموظفين الآخرين داخل الإدارة في عدم وضع الموظف المناسب في المكان المناسب مع الضعف في الكفاءات، مشيرا إلى تفشي الرشوة والزبونية والمحسوبية والتماطل والغيابات وعدم اشتغال عدد الساعات القانونية، وقال إنه شاهد “فراغ الإدارة ابتداءً من الزوال وعدم عودة بعض الموظفين أو تأخر عودتهم حتى بعد الساعة الثالثة بعد الزوال”.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى