fbpx
مجتمع

أرباب سيارات التعليم بشيشاوة يعتصمون

يستمر اعتصام أرباب سيارات التعليم أمام مقر المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل، بشيشاوة، لليلة الخامسة على التوالي، احتجاجا على ما وصفوه بالتصرفات اللامسؤولة لرئيس مركز تسجيل السيارات بالنيابة.
وجاء قرار الاعتصام المفتوح بعد فشل محاولة الحوار الذي جمع بين مهنيي تعليم السياقة ورئيس المركز بالنيابة.
وتعرض الاعتصام المفتوح لتدخل أمني ليلة الثلاثاء الماضي، إذ هدم رجال أمن خيمة، نصبها المعتصمون للاحتماء من صقيع ساعات الليل الطوال، في الوقت الذي شبههم مسؤول أمني برتبة عميد بـ” أگديم ازيگ”، وهو ما اعتبره المحتجون إهانة وتجريحا لهم ومحاولة من المسؤول الأمني المزايدة على وطنيتهم وخلط الأمور. وفي سياق التطور الخطير للأوضاع داخل المعتصم، هدد المحتجون بالمرور إلى أشكال احتجاجية أخرى بسبب التضييق على حقهم في الاحتجاج السلمي والمشروع للتعبير عن مظلوميتهم.
ويذكر أن العديد من الفاعلين السياسيين والحقوقيين زاروا المعتصم ليلة الثلاثاء الماضي، معلنين تضامنهم وتأييدهم للمحتجين في المطالب المشروعة التي يرفعونها.
وزار المعتصم السعيد المهاجري، رئيس المجلس الاقليمي لشيشاوة وعبد المجيد الجوبير، نائب رئيس جماعة شيشاوة، وعبد النبي باجي، عضو المجلس وحسن بنسعود، رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع شيشاوة، والمختار خرشان، النائب الرابع لرئيس جماعة شيشاوة. وخلفت الزيارة ارتياحا عميقا لدى المعتصمين، إذ ناب عنهم عبد العزيز البواب في إلقاء كلمة شكر وامتنان و شرح لهم أسباب الاحتجاج وتطوره بسبب تعنت الإدارة ورفضها الجلوس إلى طاولة الحوار ونهج رئيس المركز بالنيابة سلوكات ابتزاز وانتقام تمس أرزاق المهنيين وتدفع بهم نحو الرضوخ للعبودية أو الإفلاس.
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى