fbpx
حوادث

تحقيقات جديدة في ملف الاستغلال الجنسي بكلميم

شريط فيديو فجر ظاهرة الشذوذ ببويزكارن والأبحاث قد تجر سياسيين
واصلت الضابطة القضائية لسرية الدرك الملكي بكلميم تحقيقاتها مع المشتبه في تورطهم في الاعتداءات الجنسية على طفل قاصر ببويزكارن، ظهر في فيديو أكتوبر الماضي أثناء ممارسة الجنس عليه من قبل شخص راشد في مكان عمومي. وجدد ظهور طفل قاصر ثان، اختفى، إثر الانتشار الواسع بمواقع التواصل الاجتماعي، لشريط يوثق عملية اغتصاب وهتك عرض قاصر آخر من لدن بائع ملابس (جدد) البحث والتحقيق في وقائع الملف الشائك الذي تهتزّ لإثارته فرائس كبار المسؤولين بالمنطقة. وأفادت مصادر محلية بأن الوكيل العام للملك بأكادير، أعطى تعليماته للضابطة القضائية بسرية الدرك الملكي بكلميم للاستماع إلى الطفل الذي ظهر بعدما ظل البحث عنه جاريا منذ أكتوبر، واستكمال التحقيقات.
واعتقلت الضابطة القضائية  للدرك الملكي ببويزكارن المتهم الرئيسي واستمعت إليه، قبل أن تتوسع دائرة المتورطين في استغلال القاصرين جنسيا، وإيقاف متهمين آخرين ببويزكارن وكلميم، من بينهم فقهاء من حملة القرآن و بائعون متجولون ومكانيكي. وأوقفت خلال تحقيقاتها تسعة مشتبه فيهم، تم الاستماع إليهم بحضور  الضحية في محاضر قانونية.
وأظهرت التحقيقات والتحريات أن الطفل تعرض لاعتداءات جنسية وممارسات شاذة لعدة مرات، وبأماكن متفرقة ببويزكارن ومنها أحد المستودعات. وتتراوح أعمار المتهمين ما بين 32 سنة إلى 55، تم الاستماع إليهم بحضور القاصر. وأصدرت الضابطة مذكرات بحث وطنية في حق أربعة متهمين آخرين في حالة فرار، منهم شخص ظهر في الفيديو والملقب ب”بونيكس”.
ووجهت إلى المتهمين تهم ترتبط بممارسة الشذوذ الجنسي على طفل قاصر، والتغرير بقاصر واستدراجه وممارسة الجنس عليه. وأحيلوا على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بكلميم، ليتقرر إحالتهم على  أنظار الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بأكادير، لعدم الاختصاص. وتابعت النيابة العامة خمسة منهم، فيما قررت إطلاق سراح أربعة منهم.
وأسفرت التحريات والتحقيقات التي أجرتها سرية الدرك ببويزكارن مع العشرات من المتهمين، عن تحديد موقع، عبارة عن مستودع قال القاصر بأنه زاره لممارسة الشذوذ. وتحدثت وسائل إعلامية محلية عن مسؤول سياسي كبير بالإقليم يستأجر المستودع الذي عين عليه حارسا براتب قار، وهو من ذوي السوابق في الاغتصاب.
وذكرت المصادر ذاتها أن الحارس الملقب ب”بونيكس”، الذي سبق أن اشتغل بإعدادية، قد اختفى مباشرة بعد تفجير الفضيحة وانطلاق التحقيق وعملية الاعتقالات.
وأبرزت التقارير اعتراف المتهمين أثناء الاستماع إليهم في محاضر الدرك الملكي بالمنسوب إليهم، مؤكدين بأنهم كانوا يترددون على المستودع لممارسة الشذوذ الجنسي. وتحدثت المصادر عن معاينة الدرك الملكي الموقع الذي اكتراه المجلس الإقليمي لكلميم مستودعا يتم استغلاله لوسائل طبية توجه لذوي الاحتياجات الخاصة، والذي صرح القاصر بأنه كان يدعى إليه لممارسة الجنس عليه من المتهم الذي يوجد في حالة فرار، صدرت في حقه مذكرة بحث.
محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى