fbpx
الرياضة

الوداد يبحث عن مجد ببطولة الملايير

عموتة وأشباله يضعون نهائي المونديال وملاييره نصب أعينهم والملايين يتابعون قمة باتشوكا
يدخل الوداد الرياضي منافسة كأس العالم للأندية، لأول مرة في تاريخه اليوم (السبت)، بصفته بطلا لإفريقيا، عندما يواجه باتشوكا المكسيكي بصفته بطل
“كونكاكاف”، بملعب الشيخ زايد بأبوظبي بالإمارات في الواحدة ظهرا بالتوقيت المغربي، بأمل كتابة صفحة جديدة من تاريخ كرة القدم الوطنية في “بطولة الملايير”.
ويريد الوداد بقيادة مدربه حسين عموتة، ضرب عصفورين بحجر واحد، بالوصول أولا إلى نهائي المسابقة، وضمان 3 ملايير سنتيم، بعدما ضمن مليارا لمشاركته في المنافسة العالمية، بصفته بطلا لعصبة الأبطال الإفريقية، ثم تسجيل اسم الوداد في سجل مونديال الأندية.
وتشد قمة الوداد وباتشوكا أنظار الملايين بإفريقيا والعالم العربي، بحكم قيمة المنافسة والقوة التي أظهرها لاعبو الفريق الأحمر في عصبة الأبطال الإفريقية، بعدما أطاحوا بعمالقة القارة على غرار حامل اللقب ماميلودي صانداوز الجنوب إفريقي وزاناكو الزامبي واتحاد العاصمة الجزائري، قبل أن يسقط الأهلي المصري في نهائي تاريخي بالبيضاء.
وسيكون أبرز لاعبي الفريق الأحمر حاضرين في مباراة اليوم، باستثناء محمد أوناجم وأنس الأصبحي المصابين.
وستبث المباراة عبر أكثر من 30 قناة تلفزيونية في العالم، من بينها “بي إن سبور” القطرية وبعض القنوات المحلية الإماراتية، ناهيك عن قنوات عالمية مثل “سكاي سبور” و”فوكس سبورت” و”أوروسبور” و”كانال بلوس”.
وحسب الأخبار القادمة من أبوظبي، فإن المدرب عموتة لن يخرج عن التشكيلة الرسمية التي تعودت المشاركة في المباريات الهامة، بقيادة إبراهيم النقاش ووليد الكرتي وصلاح الدين السعيدي في خط الوسط، ثم يوسف رابح وأمين عطوشي وعبد اللطيف نصير وزكرياء الهاشمي (أو كادارين) في خط الدفاع، ناهيك عن الهجوم الناري للأحمر، بقيادة إسماعيل الحداد وأشرف بنشرقي ومحمد أولاد.
بالمقابل، لن يكون المنافس المكسيكي سهلا، إذ حقق نتائج باهرة قاريا في الفترة الأخيرة، بل سيطر محليا على البطولة ومسابقة الكأس، فيما يضم لاعبين متمرسين وعالميين معروفين، يتقدمهم الياباني كيسوكي هوندا لاعب ميلان الإيطالي السابق، والمكسيكيان إريك غوثيريس وفكتور غوزمان، والشيلي فرانكو خارا.
ويريد باتشوكا تحقيق نتيجة أفضل في رابع مشاركة له، وكتابة التاريخ بأن يكون أول فريق مكسيكي يصل نهائي المونديال، بعد إنجاز نيكاسا في 2000 (ثالثا وراء فاسكو دي غاما وكوريانتيس البرازيليان)، ومونتيري في 2012 باحتلاله، الرتبة الثالثة، وراء تشيلسي الإنجليزي وكوريانتيس البرازيلي.
وفي السياق نفسه، سيتلقى الوداد دعما كبيرا من مئات الجماهير الودادية التي تحملت عبء السفر إلى الإمارات لمساندة الأحمر، ناهيك عن الآلاف من الجماهير العربية والمغربية القاطنة بأبوظبي، والتي تنتظر المباراة بفارغ الصبر.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى