fbpx
حوادث

تفكيك شبكة لـ ״الحريك״ بطنجة

أحالت الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن طنجة، أول أمس (الثلاثاء)، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف، سبعة أشخاص ينشطون ضمن شبكة متخصصة في تهجير البشر بين ضفتي المتوسط بطرق غير شرعية، و25 مرشحا للهجرة، من بينهم 15 قاصرا، من أجل الاستماع إليهم شهود إثبات في القضية.
وعلمت “الصباح”، أن الوكيل العام قرر وضع المتهمين السبعة تحت تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “سات فيلاج” بالمدينة، إلى حين عرضهم على أنظار غرفة الجنايات الأولى لمحاكمتهم طبقا للقانون، في حين قرر عدم متابعة المرشحين الـ 25، وأخلى سبيلهم جميعا باعتبارهم ضحايا هذه الشبكة الإجرامية.
وأفاد مصدر أمني، أن إيقاف عناصر هذه الشبكة المتخصصة في الهجرة السرية، جاء بناء على إخبارية توصلت بها المصالح الأمنية بميناء المدينة، لتقوم فرقة أمنية تابعة للشرطة القضائية بالميناء نفسه، بمراقبة المكان المبلغ عنه إلى حين أن تمكنت من إيقاف المرشحين للهجرة الـ 25، وضبطتهم وهم يتأهبون لامتطاء مركب للصيد، ليتم اقتيادهم إلى مقر الشرطة للبحث معهم في الموضوع، فيما تم حجز المركب ومحرك من نوع “ياماها” وكمية من البنزين وبعض المستلزمات التي يحملها معهم عادة المرشحون للهجرة قصد الاستعانة بها عند حالات الطوارئ والخطر.
وأوضح المصدر، أن الأبحاث والتحريات الميدانية، التي باشرتها المصالح الأمنية مع المرشحين الـ 25، أسفرت عن تحديد هوية منظمي هذه العملية، ويتعلق الأمر بـ 7 أشخاص يشكلون طاقم مركب الصيد المحجوز، ليتم إيقافهم جميعا، بعضهم من ذوي السوابق في الاتجار في المخدرات والهجرة السرية، وجرت إحالتهم على الفرقة الولائية للشرطة القضائية بالمدينة، التي وضعهتم تحت تدابير الحراسة النظرية.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى