fbpx
وطنية

منتخبون بالبيضاء ينشرون غسيل أسلافهم

صفقات شكلية بين 2011 و2014 لتهيئة المساحات الخضراء والحدائق وشركات بعينها تستفيد من الميزانية المرصودة

يستمر منتخبون بالبيضاء، يتحملون مسؤولية مقاطعات ومصالح ومديريات وأقسام، في تسريب وثائق ومعطيات وأرقام وخلاصات تقارير حول الفترات السابقة، علما أن أغلب الأحزاب (باستثناء حزب الاستقلال) تحملت مسؤولية التدبير المحلي في فترات متفرقة.

ومن بين المعطيات الجديدة المسربة على نطاق واسع، تفاصيل عن الصفقات العمومية المبرمة في إطار تهيئة المساحات الخضراء والحدائق ومنابت الأغراس والأشجار، وهي قطاع حيوي يستنزف ميزانيات سنوية مهمة تحوم حولها شبهات تبرير مجالات الصرف.

وحسب المعطيات التي توصلت بها «الصباح»، تصل المساحة الإجمالية لمجموع الحدائق التي تقع تحت مسؤولية الجماعة الحضرية بمقاطعاتها الـ16، إلى 397 هكتارا صرف عنها في 2013 حوالي 47.5 مليون درهم (ميزانية التسيير)، دون الحديث عن ميزانية التجهيز التي همت بالأساس إعادة تهيئة بعض الحدائق والمنتزهات، مثل حديقة «جاردان داكسي» بالبرنوصي التي بلغت تكلفة إعادة تهيئتها ما يفوق 19 مليون درهم، وحديقة الشباب التي تمت تهيئتها بما يناهز778 مليون درهم، وحديقة العواصم الإسلامية التي بلغت تكلفة تهيئتها ما يفوق 10.7 ملايين درهم.

واختار مجلس المدينة، تقول المعطيات، أن تتم صيانة المساحات الخضراء، سواء الموجودة بالمقاطعات أو الملاعب الرياضيةعن طريق إبرام صفقات عمومية قابلة للتجديد، مع الإشارة أن تدبير هذه الصفقات وصيانة هذا المرفق الحيوي شابته عدة نقائص.

واستندت المعطيات على خلاصات تقرير منجز من المجلس الجهوي للحسابات، أكد على أن أغلب الصفقات بين 2011 و2013 شابتها عيوب في ما يتعلق بالتفاوت بين عمليات الإشهار وفتح الأظرفة.

وقالت المعطيات إن مرحلة الدعوة إلى المنافسة عن طريق طلبات العروض سادها تأخير كبير، مقدمة مثالا على ذلك بطلبي العروض رقم 28/2011 ورقم 27/2011 لم يتم إشهارهما إلا بتاريخ 4 و5 يونيو 2011 ،فيما لم يتم إشهار طلب العروض رقم 94/2011 إلا بتاريخ 10 نونبر 2011.

في الإطار نفسه، عرفت عملية فتح الأظرفة كذلك تأخيرا كبيرا، إذ إنه، في بعض الحالات، لم تتم إلا في الأشهر الأخيرة من السنة المفروض أن يتم فيها إنجاز الأشغال والخدمات، خاصة أن الأمر يتعلق بصفقات عمومية تهم صيانة المساحات الخضراء على مدار السنة، أي من فاتح يناير إلى متم دجنبر.

وأعطى المنتخبون مثالا على ذلك بعملية فتح الأظرفة المتعلقة بطلبي العروض رقم 94/2011 ورقم 95/2011 التي لم تتم إلا بتاريخ 17 نونبر 2011، علما أن الأشغال تهم الفترة الممتدة من فاتح يناير 2011 إلى نهاية دجنبر 2011.

وقال المنتخبون أن جماعة البيضاء أدت، في إطار الصفقات المبرمة في 2014، مبالغ مهمة مقابل خدمات لم تنجز طبقا للمواصفات التعاقدية، ومن ذلك إعادة زرع العشب بحدائق «الأزهار»  وحديقة «الجوهرة» الذي لم يتم، رغم أن المجلس رصد لذلك ما مجموعه 820 ألف درهم. كما أدت الجماعة خلال 2014، 165 ألف درهم لصيانة العشب، دون أن يظهر أثر لهذا العمل، علما أن دفتر التحملات يلزم الشركة بأن تقوم بجميع أشغال الصيانة من تنظيف وتشذيب وإعادة الزرع.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق