fbpx
تقارير

الأوقاف تطرد موظفي الوزارة الأولى

فوجئ الأطر والموظفون السامون والمستشارون والمكلفون بمهمة في ملحقة الوزارة الأولى بالمشور السعيد بالرباط بقرار شفوي أصدره عباس الفاسي يقضي بإخلاء بناية الملحقة قبل السبت المقبل، بعد توصله بطلب من وزارة الأوقاف يقضي بإفراغ البناية التي سلمتها للوزارة الأولى في عهد عبد الرحمان اليوسفي لتقريب أطره منه.
وكشفت مصادر مطلعة أن الأطر والمستشارين والمكلفين بمهمة فوجئوا بالقرار الذي أثار استياء الجميع، فيما عبر الموظفون السامون عن رفضهم القاطع لتنقيل الملفات والأرشيف إلى بناية بوزارة الإسكان، معللين رفضهم بأن رئيس الحكومة الجديد عبد الإله بنكيران، هو المخول إليه اتخاذ هذا القرار وليس عباس الفاسي، إلا أنهم تلقوا إجابة صريحة تفيد أن بنكيران ليس مسؤولا مادامت الحكومة الجديدة لم تخرج بعد إلى النور، ولم تتم عملية تسليم السلط، وبذلك يحق للفاسي اتخاذ قرار مماثل.
وقالت المصادر ذاتها إن مدير الشؤون الإدارية والمالية أكد للموظفين والأطر الرافضين الانتقال إلى بناية أخرى، أن شركة متخصصة في تنقيل الملفات والأرشيف ستحل في العطلة الأسبوعية المقبلة بالملحقة وستشرع في عملية الشحن والنقل، سواء وافقوا على القرار أم لا. مضيفة أن عباس الفاسي أمر بعملية الترحيل بناء على مطالب وزارة الأوقاف باسترجاع البناية التي خصصت في عهد حكومة عبد الرحمان اليوسفي ملحقة للوزارة الأولى لتقريب الأطر والموظفين السامين والمستشارين المكلفين بمهمة من الوزير الأول، إلا أن ترحيلهم إلى وزارة الإسكان سيطرح عدة مشاكل منها صعوبة عقد اجتماعات في وقتها مع مسؤولي الوزارة الأولى، واضطرار الأخيرة إلى توفير نقل خاص لنقل موظفيها من الملحقة الجديدة إلى المشور السعيد عند الحاجة إليهم.
ومن المنتظر أن يرحل حوالي 30 مكتبا إلى بناية تابعة إلى وزارة الإسكان كانت مخصصة لوزارتي الدولة بدون حقيبة على عهد محمد اليازغي وامحند العنصر.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق