fbpx
الرياضة

المنخرطون يحددون تاريخا للجمع

رفضوا تاريخ المكتب المسير ويعملون على جمع الإمضاءات للإطاحة بالرئيس
رفض منخرطو الرجاء الرياضي، التاريخ الذي حدده المكتب المسير للفريق، لعقد جمع عام عاد، يتحول إلى استثنائي، إذا تقدم مرشحين لخلافة الرئيس الحالي في منصبه.
وعقد المنخرطون مساء الخميس الماضي، اجتماعا بأحد الفضاءات السياحية بالعاصمة الاقتصادية، تحت حراسة أمنية مشددة، خلص إلى عقد جمع استثنائي في 21 دجنبر الجاري، لانتخاب رئيس جديد، معتمدين على حضور ثلثي المنخرطين كما تنص على ذلك القوانين.
وستنكب اللجنة التحضيرية، بداية الأسبوع الجاري، على مراسلة الجامعة والعصبة الاحترافية والسلطات المحلية لإخطارها بالموضوع، بعد جمع التوقيعات، هي العملية التي فشلت في العديد من المناسبات.
وعبر المنخرطون خلال الاجتماع ذاته، عن فقدانهم الثقة في المكتب المسير، معتبرين تحديد ثامن يناير المقبل، موعدا لعقد الجمع العام مجرد مناورة من سعيد حسبان، لربح المزيد من الوقت، يجب التصدي لها بكل حزم، وتجاوز أخطاء الاجتماعات السابق لما فيه مصلحة الرجاء.
وستشرع اللجنة المنظمة في جمع توقيعات المنخرطين لبلوغ النصاب القانوني، أملا في إسقاط الرئيس الحالي، والخروج من جمع 21 دحنبر الجاري، بمكتب مسير جديد قادر على تدبير شؤون الرجاء في المرحلة المقبلة.
ويرى المتتبعون في الخطوة المقبلة، لمنخرطي الرجاء، محاولة للزج بالفريق في متاهات في غنى عنها، في ظل تشبث المكتب الحالي بموقفه، ولم يستبعدوا تكرار سيناريو المغرب الفاسي ووجود رئيسيين للفريق.
ويجتاز الرجاء فترة عصيبة في ظل احتجاجات الجمهور والمنخرطين على المكتب الحالي ورئيسه، إضافة إلى إضرابات اللاعبين المتكررة والتي ألقت بظلالها في الآونة الأخيرة.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق