fbpx
حوادث

محامون يناقشون استقلال القضاء

في إطار تنظيم لقاءات إشعاعية وتواصلية مع مهنيي القطاع، نظمت جمعية المحامين الشباب ببني ملال أخيرا، بقاعة الندوات بغرفة التجارة والصناعة والخدمات ندوة علمية حول موضوع” استقلالية السلطة القضائية على ضوء المستجدات التشريعية”، وأثار علال البصراوي، المحامي بهيأة خريبكة والباحث في سلك الدكتوراه والناشط الحقوقي، في مداخلته دور المحامين في ترسيخ استقلالية السلطة القضائية عبر مسار تاريخي، شكل خلاله استقلال القضاء مطلبا أساسيا للمحامين من خلال مؤتمراتهم وجمعية هيآتهم، كما تطرق لموضوع استقلالية السلطة القضائية في سياقاته وأبعاده المختلفة وأثار مجموعة من الملاحظات والإشكالات المطروحة.
وتطرق الدكتور سعيد عبد الرحمان بنخضرة ، رئيس كتابة النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة ويعمل كذلك مدرسا بالمعهد العالي للقضاء وبكليتي الحقوق بمراكش وطنجة ومدير المركز الدولي لربيع الفكر القانوني، في مداخلته للعلاقة التي تجمع بين كتابة الضبط واستقلالية السلطة القضائية من خلال المداخل التاريخية والدستورية والبنيوية، الجهوية والتنظيمية و كذا السوسيو مهنية والحقوقية، موضحا المعيقات القانونية والواقعية من قبيل إسناد المهام الإدارية والإجرائية والتدبيرية المعتبرة من صميم العمل الإداري للسلطة القضائية. وقدم عبد اللطيف آيت الحاج، المحامي بهيأة بني ملال وعضو مكتب الجمعية و الباحث في سلك الماستر، في مداخلته قراءة نقدية للقانون 17/ 33 الخاص بنقل الاختصاصات الحكومية الخاصة بالعدل إلى الوكيل العام لمحكمة النقض بصفته رئيس النيابة العامة وسن قواعد تنظيم رئاسة النيابة العامة، من خلال عرضه للسياق العام لصدور هذا النص و إثارته مجموعة من العيوب المنهجية التي اعترته، وتطرق لمظاهر التأسيس لتفكيك وحدة السلطة القضائية وصناعة التحكم والإفلات من العقاب وخرق مبدإ المحاسبة مقابل المسؤولية باعتبارها مبررات للتخوف، معرجا على مجموعة من التجارب الدولية المقارنة في الموضوع، ليخلص إلى تحديد المداخل الحقيقية للإصلاح مع وجوب توفر إرادة سياسية حقيقية و مقاربة شمولية. وفتح بعد ذلك باب النقاش الذي أثار من خلاله المتدخلون مجموعة من الملاحظات والتساؤلات التي رد عليها الأساتذة المحاضرون. وتميز هذا اللقاء بحضور مهم للمحامين والقضاة و كذا موظفي كتابة الضبط وأساتذة جامعيين وطلبة.
واستهلت الندوة أشغالها بكلمة باسم الجمعية تلاها المصطفى مدني، نائب رئيس الجمعية الذي حدد الغايات من تنظيم الندوة داعيا الحضور إلى المشاركة الفعالة لإغناء النقاش وتعميم الاستفادة.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق