الرياضة

ســأكــون حــاضــرا فــي الــديــربــي

نادر المياغري قال إن الأسود قادرون على التتويج والوداد سيتجاوز مرحلة الفراغ

نادر المياغري قال إن الأسود قادرون على التتويج والوداد سيتجاوز مرحلة الفراغ

قال نادر المياغري، حارس مرمى المنتخب الوطني والوداد الرياضي، إنه فرح كثيرا بعودته إلى التداريب لأنه لا يتصور نفسه إلا وهو داخل المستطيل الأخضر، مضيفا أنه عاد ليساهم رفقة فريقه في إعادة البسمة للجمهور. وأوضح المياغري، في حوار مع “الصباح الرياضي”، أنه يشكر كل من اتصل به وسانده في محنته،

 معتبرا أن هذا الأمر أسعده كثيرا وأدخل الفرحة إلى قلبه. وبخصوص عودته للعب قال “بعد نقاشي مع طبيب الوداد والمنتخب الوطني عبد الرزاق هيفتي، تأكد لي أن مباراة الديربي التي ستجمع الفريق الأحمر بالرجاء ستكون هي العودة الرسمية، إذا ما رأى المدرب السويسري ميشيل دوكاستل أنني في كامل جاهزيتي، وإذا ما أحسست أنني سأكون حاضرا مائة بالمائة». وعن مرحلة الفراغ التي يعيشها الفريق الأحمر قال «كل الأندية تمر من مرحلة فراغ واللاعبون من مرحلة إحباط، خصوصا إذا ما لعبوا نهاية أو مباراة من مستوى عال وضيعوها، وهذا الأمر ينطبق على الوداد، خصوصا أن المرحلة الأخيرة شهدت تقديم لاعبي الفريق مباريات من المستوى العالي، لكن النتيجة لم تنصفهم، وأعتقد أن الفترة المقبلة ستشهد عودة قوية للوداد وستكون الانطلاقة الحقيقية في المباريات المقبلة، كل ما هناك على الجمهور أن يصبر شيئا ما لأن التضحيات كانت في فترة من الفترات كبيرة وقدم اللاعبون مستويات صفقت لها الملايين في عصبة الأبطال الإفريقية، لا يجب أن ننسى أن اللاعبين كانوا في المستوى واستطاعوا أن يفوزوا أو يتعادلوا مع أندية من الطراز العالي كالأهلي المصري والترجي التونسي ومولودية العاصمة الجزائري وأدوانا ستارز و إنييمبا النيجيري. لا يجب أن ننسى أيضا أن هؤلاء اللاعبين كانو خير سفراء للكرة المغربية في الأدغال الإفريقية بشهادة الصحافة المصرية والتونسية والغانية والنيجيرية والجزائرية».

 كيف كان إحساسك بعد العودة إلى التداريب؟

 إحساس بالفرحة، لأنني لا أجد نفسي إلا وأنا داخل المستطيل الأخضر. لا أتصور نفسي إلا وأنا في المرمى وأوجه زملائي في اللعب. بعد فترة ترويض عدت إلى التداريب لأساهم رفقة اللاعبين في إعادة البسمة إلى جمهور الوداد.

 كيف كان شعورك بعد الإصابة وأنت ترى أنك ستغيب عن العديد من المواعيد الهامة؟

 كنت قبل الإصابة في انتظار المشاركة في إياب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية أمام الترجي التونسي، إضافة إلى الحلم الكبير الذي هو نهائيات كأس إفريقيا للأمم، لكن لا يمكن للإنسان أن يقف ضد إرادة الله، كان قضاء وقدرا، والحمد لله سأكون جاهزا للمباريات المقبلة والتوفيق حينئذ سيكون من عند الله.

  خبر العودة أفرح الجمهور المغربي وليس الوداد فقط، كيف ترد عليهم؟

 أولا، أشكر كل من سأل عن أحوالي الصحية من جمهور الوداد. ثانيا، شكر خاص وعرفان كبير لكل المغاربة الذي اتصلوا بي من كل المغرب للاطمئنان على صحتي، وبالمقابل أعتذر لكل الذين لم أستطع إجابتهم، لأنني أكون مشغولا بالتداريب.

 خلفك في حراسة المرمى ياسين بونو، واستطاع خلال فترة وجيزة أن يقدم مستوى جيدا، ما تعليقك؟

 مباشرة بعد إصابتي استفسرني الكثيرون عن بونو وقلت بالحرف إن مرمى الوداد سيكون فيها حارس كبير اسمه بونو، لأن تاريخ الفريق الأحمر شاهد على مرور حراس كبار، والآن أؤكد الكلام نفسه، بونو قدم مستويات طيبة وأكد كلامي الذي قلته في البداية.

 هل اقترب موعد عودتك الرسمية إلى الملاعب؟

 بعد نقاشي مع طبيب الوداد والمنتخب الوطني عبد الرزاق هيفتي، تأكد لي أن مباراة الديربي التي ستجمع الفريق الأحمر بالرجاء ستكون هي العودة الرسمية، إذا ما رأى المدرب السويسري ميشيل دوكاستل أنني في كامل جاهزيتي، وإذا ما أحسست أنني سأكون حاضرا مائة بالمائة.

 وبالنسبة إلى كأس إفريقيا للأمم، شهر يناير المقبل؟

 الأمر نفسه بالنسبة إلى كأس إفريقيا للأمم، فإذا ما رأى إيريك غريتس أنني سأكون جاهزا وسأشكل الإضافة للمنتخب الوطني فأنا جاهز أيضا للدفاع عن ألوان المنتخب الوطني كما جرت العادة.

 نعود إلى الوداد، ألا تعتقد أن مرحلة الفراغ التي يمر منها الفريق قد طالت شيئا ما؟

 كل الأندية تمر من مرحلة فراغ واللاعبون من مرحلة إحباط خصوصا إذا ما لعبوا نهاية أو مباراة من مستوى عال وضيعوها، وهذا الأمر ينطبق على الوداد، خصوصا أن المرحلة الأخيرة شهدت تقديم لاعبي الفريق لمباريات من المستوى العالي، لكن النتيجة لم تنصفهم، لكن أعتقد أن الفترة المقبلة ستشهد عودة قوية للوداد وستكون الانطلاقة الحقيقية في المباريات المقبلة، كل ما هناك على الجمهور أن يصبر شيئا ما، لأن التضحيات كانت في فترة من الفترات كبيرة وقدم اللاعبون مستويات صفقت لها الملايين في عصبة الأبطال الإفريقية، لا يجب أن ننسى أن اللاعبين كانوا في المستوى واستطاعوا أن يفوزوا أو يتعادلوا مع أندية من الطراز العالي كالأهلي المصري والترجي التونسي ومولودية العاصمة الجزائري وأدوانا ستارز و إنييمبا النيجيري، لا يجب أن ننسى أيضا أن هؤلاء اللاعبين كانو خير سفراء للكرة المغربية في الأدغال الإفريقية بشهادة الصحافة المصرية والتونسية والغانية والنيجيرية والجزائرية.

 إذا تعتقد أن مرحلة الفراغ لن تطول؟

 أؤكد أن اللاعبين واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وسيردون على أرضية الملعب، انتظروهم وسترون.

 تتصدر استفتاء اللاعب الأكثر شعبية في إفريقيا متقدما على أبوتريكة وعدد من اللاعبين…؟

 (مقاطعا) شيء جميل أن تحظى بحب الناس وتقديرهم. إنه شيء يثلج الصدر كلما سمعته، فأن تكون بهذه الدرجة من الشهرة …لكن أقول أن الأهم الآن هو أن أعود بقوة وأساهم رفقة المنتخب الوطني في تحقيق لقب الكان.

 بالحديث عن المنتخب، هل تعتقد أن الأسود قادرون على التتويج؟

 أومن كثيرا أن المجموعة التي يتوفر عليها المنتخب حاليا تستطيع الفوز باللقب الإفريقي، خصوصا أن الأجواء جيدة داخل المنتخب والجميع يرغب في أن يهدي المغاربة لقبا غاليا طال انتظاره.

 بعد إصابتك كثر الحديث عن خليفتك المنتظر في المنتخب الوطني، لكن غريتس ظل يبحث ويجرب الحراس منذ فترة طويلة؟

 شيء عاد لأن الحلم كبير وكل المغاربة ينتظرون التتويج، وأعتقد أن من حق غريتس أن يبحث عن الحارس الذي يراه مناسبا، وكما قلت سابقا إذا ما وجد أنني سأكون جاهزا مائة في المائة وأستحق أن أدافع عن قميص المنتخب فمرحبا.

ما رسالتك للجماهير التي ساندتك في محنتك؟

 أشكر الجميع لأنني أحسست فعلا بمدى الحب والتقدير من كل المغاربة، لقد تلقيت اتصالات هاتفية للاطمئنان على صحتي من ميدلت وأكادير وكل المدن المغربية، كما أنني أود أن أؤكد لجمهور الوداد أن الفريق سيعود بقوة وسيتخطى مرحلة الفراغ التي يعيشها حاليا.

أجرى الحوار: أحمد نعيم

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق