fbpx
تقارير

“البام” يتخلى عن غرفة الصناعة بالبيضاء

عبدت الأغلبية الطريق لياسر عادل، عضو المكتب السياسي للاتحاد الدستوري، لقيادة غرفة التجارة والصناعة والخدمات الدارالبيضاء –سطات، خلفا لمصطفى أمهال، الرئيس المستقيل، بعد سنتين من انتخابه.
وقرر المكتب السياسي للحزب ترشيح عضوه القيادي، لمنصب رئيس الغرفة، بعد مشاورات مع مكونات الأغلبية والمعارضة بالغرفة، التي وافقت على ترشيح عضو الاتحاد الدستوري، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الغرفة، على عهد الرئيس المستقيل.
وأفادت مصادر “الصباح” أن مصطفى أمهال، الرئيس المنتمي إلى الأصالة والمعاصرة قرر الاستقالة من الرئاسة، لأسباب شخصية، تهم تعدد انشغالاته المهنية، وكانت له الشجاعة ليعلن قرار الاستقالة، وفسح المجال أمام كفاءات أخرى لتحمل مسؤولية أكبر غرفة في المغرب، في الوقت الذي تحدثت العديد من المصادر عن ضغوطات قد يكون أمهال تعرض لها لتقديم الاستقالة من رئاسة الغرفة. كما جرت محاولات من مكونات الأغلبية لثنيه عن قرار الاستقالة، لكنه أصر على قراره، رافضا الكشف عن أسبابه وخلفياته.
وأوضحت مصادر من الأصالة والمعاصرة أن الحزب سيقرر في اجتماع لاحق لمستشاريه في الغرفة، الاحتفاظ بالتحالف ذاته الذي قاده أمهال في الولاية الحالية، والمتكون من “البام” والاتحاد الدستوري والاستقلال والاتحاد الاشتراكي، لمواصلة العمل الذي شرع فيه الرئيس المستقيل.
وحسب بلاغ من المكتب السياسي للاتحاد الدستوري، فقد حظي ترشيح عادل ياسر، الحاصل على دبلوم عال في الإدارة المالية والتسيير والتدبير من كندا، بدعم أغلب المكونات السياسية، بفضل الخبرة التي راكمها في الغرفة، وتجربته السياسية والنيابية، إذ سبق أن انتخب برلمانيا، وعضوا بالغرفة لولايتين، وتحمل فيها العديد من المسؤوليات، آخرها نائبا للرئيس خلال الولاية الحالية.
كما مثل الغرفة في العديد من الملتقيات والتظاهرات الوطنية والدولية، وحضوره المستمر وتواصله الدائم مع فعاليات الغرفة، الشيء الذي جعل ترشيحه يحظى بدعم ومساندة أغلب الفرقاء السياسيين.
وللإشارة، فإن رئاسة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالدارالبيضاء سطات، ظلت خلال الولايتين السابقتين، تحت قيادة مصطفى أمهال الرئيس المستقيل، وقبله الحسان البركاني، الرئيس السابق للغرفة، وهو من الحزب ذاته.
بـ . بـ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق