وطنية

وداعا الجنرال القادري

علمت «الصباح» من مصدر مطلع أن عبد الحق القادري الجنرال دوكودرامي توفي أمس الثلاثاء عن سن ناهز 82 سنة، وكشفت مصدر مقرب من أسرة الفقيد أنه سلم الروح لباريها بالمستشفى العسكري بالرباط. ويعد الجنرال القادري من ركائز المؤسسة العسكرية في العقود الثلاثة الأخيرة على اعتبار أنه واحد من أهم جنرالات الجيش من حيث المراكز التي مارس فيها، قبل أن يحال على التقاعد سنة 2004، بعيد تنصيبه مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية، وهو المنصب الذي تولاه بعده الجنرال عبد العزيز بناني.
وعمل الجنرال الراحل  في بداياته في السفارة المغربية بباريس قبل أن يلتحق بالديوان العسكري  الملكي بالقصر الذي شكل أحد مصادر صناعة القرار رغم أن رتبته آنذاك لم تكن  قد تجاوزت درجة «قبطان».

تدرج القادري في مناصب قيادية رفيعة بالقوات المسلحة المغربية وسبق له أن شغل منصب المدير العام للأمن الوطني، كما ظل لفترة على رأس مكتب الدراسات والوثائق (الاستخبارات الخارجية).  وتمت إحالة الجنرال على التقاعد في حفل بالقصر الملكي بتطوان ووشح من قبل الملك بأرفع وسام مغربي «الحمالة الكبرى لوسام العرش»، وهو ما يعزز فكرة أن القادري رغم تقاعده حظي بتقدير الملك محمد السادس وثقته.

ويعد القادري رجل المعلومات الأول في المؤسسة العسكرية ومن أبرز المؤثرين في صناعة القرارات داخل المملكة لأكثر من ثلاثة عقود.

ي. ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق