أســــــرة

العصائر المعلبة خالية من الفيتامينات

زريول حذرت من الاصطناعية مؤكدة أن استهلاكها من أسباب الإصابة بمشاكل  الهضم

تحدثت الدكتورة أسماء زريول، اختصاصية في التغذية، عن بعض تأثيرات  استهلاك عصائر الفواكه المعلبة وأنواع أخرى تتوفر في الأسواق، وتشهد إقبالا  كثيرا، مشيرة إلى أنها قد لا تحتوي على الفيتامينات التي تحتوي عليها العصائر الطبيعية.
وأوضحت زريول في حديثها مع “الصباح”، أن العصير المعلب يخضع لعملية البسترة، حتى يبقى صالحا للاستهلاك مدة طويلة ويحافظ على مكوناته الغذائية، علما أنه من الممكن أن تضاف إليه بعض الفيتامينات، منها (سي) “لكن مباشرة بعد فتح العلبة يفقد العصير نسبة مهمة من عناصره الغذائية”.
وكشفت المتحدثة ذاتها أن عصائر الفواكه المعلبة، والتي تروج على أساس أنها طبيعية بنسبة مهمة، تعد أقل ضررا مقارنة مع العصير الاصطناعي، والذي يعرف إقبالا كبيرا، أو “النكتار”، وهو عصير يحتوي فقط على نسبة  قليلة من العصير الطبيعي، لا تتجاوز 20 في المائة، ونسبة مهمة من السكريات.
وأضافت زريول أنه لابد أن يكون عصير الفواكه الطبيعي والذي يعد في المنزل، الخيار الأول  للأشخاص، ليأتي بعده العصير الطبيعي المعلب، ثم “النكتار”، قبل أن تحذر من استهلاك العصير الاصطناعي أو شراب العصير نظرا لمكوناته التي تؤثر بشكل سلبي على الصحة، وتسبب بعض المشاكل منها الإحساس بالحموضة، ومشاكل في الجهاز الهضمي.
وأوضحت زريول في حديثها مع “الصباح”، أن هذا النوع من المشروبات لا يستحق أن يسمى عصير فواكه، باعتبار أنها من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والملونات والمحمضات، بالإضافة إلى نكهات اصطناعية ومواد حافظة، وهي المواد التي تجعل مذاقه يشبه مذاق عصير الفواكه.
وفي سياق متصل، كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة ليفربول، أن عصائر الفواكه  المعلبة تحتوي على كميات عالية من السكر،  وهو الأمر الذي قد يؤثر على الأطفال.
ويعتبر الاختصاصيون أن  شرب عصير الفواكه الطازجة طريقة ممتازة للاستفادة من الفيتامين والمعادن الضرورية للجسم. ومن منافع استهلاك عصائر الفواكه الطبيعية، أن لها قدرة على تحسين هضم الطعام، إذ تساعد الجسم على  امتصاص المكونات الغذائية المهمة قبل طرحها والتخلص منها.
ومن النصائح الهامة لاستهلاك عصائر الفاكهة، شربها بعد إعدادها مباشرة، لذا يجب إعداد كميات معتدلة لأن تخزينها يفقدها الكثير من العناصر المغذية. في الوقت نفسه، لابد من شرب العصير، بدرجة حرارة الغرفة، مع تجنب استهلاك أي عصير مضت على إعداده 24 ساعة، لأنه يفقد عناصره الغذائية المهمة.
إ. ر

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق