الرياضة

محاكمات “فيفا” تحصد قتيلا ثانيا

الصحف الأمريكية تحذر من سقوط قتلى آخرين والمحكمة تحت الصدمة
أعلنت السلطات المكسيكية أول أمس (الثلاثاء)، مقتل أدولفو لاغوس، نائب رئيس التلفزيون المحلي، برصاص غادر أطلق عليه في منطقة قرب العاصمة مكسيكو، أياما بعد انطلاق محاكمات الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، بنيويورك، والمتابع فيها 42 شخصية رياضية وسياسية معروفة يتقدمهم السويسري جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للجهاز الدولي، في أشهر فضيحة فساد في عالم كرة القدم في التاريخ.
واعتبر قتل لاغوس صدمة كبيرة، بعدما اتهم رفقة مسؤولين بالتلفزيون المكسيكي بمنح رشاو إلى المجلس التنفيذي ل»فيفا» السابق، من أجل الفوز بحقوق بث مباريات كأس العالم، إذ كان الضحية سيقدم شهادة أمام المحكمة الفدرالية الأمريكية في الأسابيع القليلة المقبلة، قبل أن يسقط بالرصاص الحي.
ويأتي مقتل لاغوس، بعد أيام فقط من انتحار خورخي ديلون، المسؤول السابق بالاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، والمقرب من النجم ليونيل ميسي لاعب برشلونة، مباشرة بعد انطلاق محاكمات «فيفا»، خوفا من السجن المؤبد، لتورطه هو الآخر في فضائح مالية لصالح الجهاز الدولي.
ويخشى الإعلام الأمريكي أن تسقط محاكمات «فيفا» أشخاصا آخرين، بحكم العدد الكبير للمتهمين المتابعين ب 192 جرما، من بينها النصب والاحتيال والابتزاز ومنح رشاو والفساد المالي وتبييض الأموال، ناهيك عن شركات كبرى على غرار التلفزيون المكسيكي وغيره من المؤسسات.
وأكدت المصادر نفسها، أن هذه الجرائم ستؤدي بأصحابها لا محالة إلى المؤبد، وهو ما سيحاول البعض تفاديه بطرق غير قانونية، كما حدث مع ديلون ولاغوس.
العقيد درغام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق