الرياضة

إعفاء الأندية من الضرائب

فرق الأغلبية تنتزع تعديلا في قانون المالية يعفي الأندية والعصب من الضريبة شريطة حصولها على المنفعة العامة
حصلت الأندية الرياضية والعصب الجهوية على إعفاء ضريبي مشروط، بموجب تعديل في قانون المالية ل 2018.
وتمت الاستجابة لطلب فرق الأغلبية بالبرلمان، القاضي بإعفاء الأندية والعصب الجهوية من الضريبة، شريطة حصولها على صفة المنفعة العامة.
وتقرر، حسب المادة 6-1 -34 المعدلة، «إدراج إعفاء الجمعيات الرياضية (الأندية والعصب الجهوية) المعترف لها بصفة المنفعة العامة بالنسبة إلى مجموع أنشطتها أو عملياتها وكذا المداخيل المرتبطة بها».
وسبق لقانون المالية أن نص في الوثيقة الأصلية على إعفاء الجامعات الرياضية الحاصلة على صفة المنفعة العامة من الضرائب، وهو ما استفادت منه فقط جامعتا ألعاب القوى وكرة القدم، بما أنهما الجامعتان الوحيدتان اللتان حصلتا على هذه الصفة.
وتبعا للتعديل الجديد في مشروع قانون المالية، فإن الفتح الرياضي ومؤسسة محمد السادس للأبطال وأكاديمية محمد السادس لكرة القدم، وجمعية جائزة الحسن الثاني للغولف وجمعية الأشخاص المعاقين، ستستفيد بدورها من الإعفاء الضريبي على القيمة المضافة وعلى الأرباح.
وارتأت وزارة الشباب والرياضة إدراج الجمعيات الرياضية الحاصلة على المنفعة العامة إلى جانب الجامعات الرياضية، من أجل تشجيع باقي الجمعيات والأندية الوطنية على الحصول على المنفعة العامة.
واستندت وزارة الشباب والرياضة في المطالبة بإعفاء الجمعيات ذات المنفعة العامة من أداء الضرائب إلى الدور الذي تقوم به، في تطوير الممارسة الرياضية، وإلى دورها الاجتماعي في تكوين الشباب في الدراسة والرياضة.
وصارت الكرة الآن في مرمى الأندية والعصب الجهوية، بغرض إنجاز مساطر الحصول على صفة المنفعة العامة، وهي مساطر معقدة، تبدأ بالحصول على اعتماد وزارة الشباب والرياضة، والذي لن يتأتى بدون ملاءمة القانون الأساسي مع القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة 30-09 في مرحلة أولى، قبل إحالة الملفات على الأمانة العامة للحكومة لدراستها.
عبد الإله المتقي وصلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق