الرياضة

ويسلان يتهم الوزارة بحرمانه من ملعب

قال عبد الحكيم الرحموني، الكاتب العام لفتح ويسلان لكرة القدم، الممارس بالقسم الوطني هواة، إن أزمة الملعب باتت تؤرق مكونات الفريق.
ودعا الرحموني، في حديث إلى «الصباح الرياضي»، وزارة الشباب والرياضة إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه الفريق.
وتابع”الوزارة الوصية لم تلتزم بتعهداتها في ما يخص الاتفاقية المبرمة منذ 2012، المتعلقة بتشييد ملعب لكرة القدم فوق تراب الجماعة الحضرية لويسلان، بعدما تأخرت في صرف مبلغ 200 مليون سنتيم، في الوقت الذي ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بأربعة ملايين درهم، وساهم المجلس الجماعي بمليوني درهم، ووفرت شركة العمران الوعاء العقاري، في حين أخذت جامعة الكرة على عاتقها تكسية أرضية الملعب بعشب اصطناعي من النوع الجديد، في إطار برنامج تأهيل ملاعب كرة القدم على المستوى الوطني”. وتساءل الرحموني عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء تخلف وزارة الشباب والرياضة عن الوفاء بالتزاماتها تجاه فتح ويسلان، ما اعتبره حيفا في حقه.
وتابع” قامت إدارة الفريق بإنجاز التصاميم النهائية الخاصة بمشروع تشييد الملعب، بعد دراستها، وذلك تبعا للاتفاقية الموقعة بين الأطراف المعنية، كما قامت بمراسلة الوزارة الوصية، عن طريق عامل صاحب الجلالة على عمالة مكناس، لكن بدون جدوى، وكأن الأمر لا يعنيها في شيء، ما سيرجئ الشروع في تشييد الملعب لسنوات أخرى”.
وأكد الرحموني أن فتح ويسلان يعيش وضعية غير مستقرة، إذ يضطر إلى الانتقال من ملعب إلى آخر لإجراء حصصه التدريبية، وخوض مبارياته الرسمية.
وقال”نعيش وضعا صعبا بسبب غياب ملعب بجماعة ويسلان. نتدرب بملعب تابع لمؤسسة لافارج الصناعية، في حين نستقبل منافسينا بملعب الخطاطيف بمكناس، ما يزيد معاناتنا، التي دامت سنوات”.
خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق