fbpx
أخبار 24/24تقارير

صحيفة فرنسية: مغربية الصحراء “لا شك فيها”

كتبت المجلة الفرنسية “لانكوريكت”، أن مشروعية سيادة المغرب على صحرائه، “لا يساورها أدنى شك”، مبرزة دور الجزائر في استمرار النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية والمخططات “الدنيئة” التي تستخدمها شبكاتها للدعاية حول هذه القضية.

ففي مقال يتمحور حول “المناورات الخفية” التي تقوم بها الجزائر حول قضية الصحراء، اشارت المجلة التي استعرضت حقائق تاريخية لا رجعة فيها تثبت أنه لم تكن أبدا اية سيادة أخرى غير سيادة المغرب على جنوب المغرب الحالي، الى أنه اذا كان النزاع لا يزال مستمرا، فان ذلك بسبب أقلية نشيطة تتقن فن الدعاية والتشويش.

وتضيف المجلة على موقعها على الانترنت “التضليل، والدعاية، والاستفزازات، وحملات التسميم المستهدفة، شبكات النظام الجزائري تقود حربا معلوماتية حقيقية، وخاصة في أوروبا حول منطقة الصحراء”.

وتركز الدبلوماسية الجزائرية في الاتحاد الأوربي بشكل رئيسي على هذه القضية، في حين أن الاتحاد الأوروبي يعتبر مؤيدا للمغرب في هذا النزاع.

ولاحظت المجلة انه في مواجهة الافتقار إلى رافعات، قرر النظام الجزائري التحرك عبر استخدام الرأي، مشيرة إلى أنه “في حين يختار المغرب الطريقة القانونية ويسعى إلى تهدئة المنطقة نحن نعرف الآن أن الشبكات الجزائرية و “البوليساريو” تقدم مكافآت لأي شخص ينشئ جمعية معادية للمغرب، يدين الانتهاكات التي اخترعها أو التي يرتكبها أحيانا “البوليساريو” نفسه “.

وتشير المجلة أيضا في المقال بتوقيع إيف ليروي، إلى “مخطط أكثر دناءة أيضا وأكثر انتشارا ” والذي يتمثل ، على سبيل المثال، بالنسبة للشبكات الجزائرية في تحديد الجهات الفاعلة في الحياة السياسية والجامعية الأوربية، وخاصة في فرنسا، من اجل الاقتراب منها واستخدامها لنقل الدعاية.

وتستخدم الشبكات الجزائرية السلطة السياسية والإعلامية والفكرية لبعض المؤسسات، مثل البرلمان الأوروبي أو جامعة السوربون مؤخرا، للترويج لأطروحاتها من أجل إعطاء طابع رسمي وشرعية لسياساتها العدائية.

ومن جهة أخرى، تلاحظ المجلة أنه في الوقت الذي تنشط فيه الجماعات الإسلامية الإرهابية مثل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أو المرابطون أو تنظيم الدولة الإسلامية في المناطق الصحراوية في تونس والجزائر وليبيا بشكل خاص وفي منطقة الساحل، فإن الخطر يحدق بجميع بلدان المنطقة، ولكن أيضا بالدول الأوروبية.

في الواقع، تضيف الصحيفة، انغلق نشطاء “البوليساريو” المدفوعين الى التطرف من قبل الزعماء الجزائريين، في مسلسل التهميش الذي يقودهم إلى الأسوأ: الاتجار (بما في ذلك في الهجرة)، والجريمة، والإرهاب.

تعليق واحد

  1. il faut étre tres férme avec se regime voyou et faible son savoir faire la magouille et les mensonges un régime làche qui se cache dérriere un groupe traitre qui à vendu son àme à un pays malade et jaloux qui à la maladie du maroc

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى