fbpx
وطنية

المغاربة أكبر منفذي العمليات الإرهابية بإسبانيا

كشف تقرير صادر عن المعهد الملكي الاسباني للدراسات الإستراتيجية، أن المغاربة يتربعون على عرش لائحة منفذي العمليات الإرهابية بإسبانيا، وأنهم يفضلون البلدان الأوروبية لتنفيذ عملياتهم بدل الالتحاق بجبهات القتال في سوريا والعراق وليبيا، ووضح التقرير أنهم يميلون إلى تنفيذ اعتداءاتهم الإرهابية بإسبانيا خصوصا.
وأشار التقرير الذي نشر الثلاثاء الماضي، إلى أن أغلب الجهاديين المغاربة في إسبانيا تربطهم علاقات بأشخاص أو بخلايا سرية تنشط بالمملكة خصوصا بمدينتي تطوان والفنيدق، وأوضح أن 47 في المائة من الجهاديين المعتقلين أو الذين قتلوا بإسبانيا ما بين يناير 2013 وشتنبر 2017، هم مغاربة، بينما يمثل الإسبان نسبة 36.6 في المائة، والبقية تتوزع بين الجزائريين والتونسيين والأتراك والباكستانيين.
وأفاد التقرير أن 44.9 في المائة من الجهاديين الموقوفين أو الذين قتلوا في إسبانيا، ينتمون إلى خلايا أو شبكات إرهابية متنوعة، يهيمن عليها المغاربة، فيما 35.6 في المائة إسبان، ويهيمن الفرنسيون على 4.7 في المائة، والتونسيون على 3.9 في المائة، والباكستانيون على 3.1 في المائة.
ويقول التقرير إن نسبة 95 في المائة من الجهاديين المغاربة والإسبان الذي عاشوا على أراضي إسبانيا في الفترة ما بين 2013 و2017، اختاروا الارتماء في أحضان التنظيم الإرهابي داعش، بينما 21.5 في المائة ينتمون إلى جبهة النصرة، و9.6 في المائة إلى القاعدة، و6.8 في المائة ينشطون في صفوف القاعدة في المغرب الإسلامي، و5.5 في صفوف حركة شام الإسلام. بينما 12.5 في المائة هم من وظفوا من قبل داعش ذئابا منفردة.
عصام
الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى