fbpx
الرياضة

جامعة المصارعة تشكل إدارتها التقنية

أعلنت الجامعة الملكية المغربية للمصارعات المماثلة تشكيلة إدارتها التقنية الوطنية، المؤلفة من أنوار قندافيل، رئيس اللجنة التقنية، ونور الدين مشفع، المدير التقني، وحميد الطرزي ومتوكل العلوي، مسؤولي فرع التحكيم، وجلول اليعقوبي، مسؤول فرع تكوين المدربين، ومحمد الزواكي، مسؤول الاستشارات التقنية حول مناهج الإعداد والتكوين، وهشام أوريبي، مسؤول فرع المصارعين المميزين بالمهجر، وفتح الله الرحماني، مسؤول المصارعة بالحزام نسائية والكرابينك والمصارعة الشاطئية، وإدريس قابيل، مسؤول المصارعة التقليدية والبهلوانية الإفريقية.
وستنكب اللجنة التقنية على اعتماد لائحة مدربي الفرق الوطنية، إضافة إلى اعتماد خطة تراعي تحقيق أهداف الجامعة.
وقررت الجامعة إسناد مهمة مدرب وطني لعناصر حائزة على التصنيف، واجتازت امتحان الدرجة وتتمتع بالاستقلالية والمهنية والأخلاق الوطنية، حسب مصدر مسؤول.
كما أن عناصر النخبة عالية المستوى ستتبع، حسب المصدر ذاته، المنهجية نفسها، بمتابعة الإشراف التقني على مكوناتها من قبل المدربين العالميين، سيما الأطر العالمية التي يتكلف الاتحاد الدولي بأداء رواتبها المكلفة، في إطار الشراكة التي تربط الجامعة بالجهاز الدولي، خاصة في جانب شروط تصنيف المركز الدولي للمصارعة حاملا لعلامة الاتحاد الدولي ومحتضنا لبرنامج التضامن الأولمبي التابع للجنة الدولية الأولمبية.
وأطلقت الجامعة بشراكة مع مركز الاستقبال بوركون، ورشا كبيرا يهم تأهيل القاعة الفدرالية للمصارعة بمركز بوركون، والذي سيحتضن معسكرا مغلقا ومفتوحا طيلة السنة، وستوزع مهام صفة مدرب على أطر وطنية متفرغة لهاته المهمة الوطنية، إضافة إلى أن اللجنة التقنية التي ستعتمد أسماء مدربين مكلفين بتقطيع جهوي موزع على الأندية النشيطة بمحاور وجدة وخريبكة والبيضاء والقنيطرة والجديدة ومراكش، وهو توزيع جهوي أول ستتبعه خطوات أخرى.
وتقرر إجراء بطولات المغرب وإقصائيات كأس العرش بالبيضاء والقنيطرة والجديدة ووجدة في دجنبر المقبل، وهي مناسبة لانتقاء العناصر المميزة، وستعرف مشاركة 20 مصارعا من أبناء المهاجرين.
وشهد مركز الاستقبال بوركون، بالبيضاء، الخميس الماضي، اجتماعا موسعا مع المدربين المصنفين الحاملين لرخصة الجامعة الملكية المغربية للمصارعات المماثلة، والذين اجتازوا امتحان الحصول على صفة مدرب، خلال ثلاث دورات ماضية، بإشراف خبراء الاتحاد الدولي للمصارعة، وبتنسيق مع الأجهزة الوصية على الرياضة بالمغرب.
وحضر الاجتماع، إلى جانب أعضاء المكتب الجامعي ومدير مركز الاستقبال بوركون، معظم المؤطرين المغاربة والحكام الفدراليين، ومن ضمنهم الحكم هشام أوريبي، الذي اجتاز آخر امتحان بهنغاريا الشهر الماضي.
وتناول عرض رئيس الجامعة عطاء الخبراء الدوليين ممثلي أوزبكستان وإيران وهنغاريا وفرنسا، رفقة الأطر التقنية الوطنية، وبعض المدربين المصريين، أمثال حسن مدني ومصطفى عبد العال، ممن أشرفوا على المنتخبات الوطنية، وحققوا معها نتائج باهرة منها التأهل إلى الأولمبياد لدورتي لندن 2012 وريو 2016، والرتبة الأولى إفريقيا، حسب الفرق، ثم معانقة الذهب الإفريقي والمتوسطي، وهي النتائج التي غابت عن المغرب أزيد من 20 سنة.
ع.ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى