fbpx
أســــــرة

تهييء الفتاة لأول دورة شهرية

اختصاصيون يشددون على التحدث عن الموضوع لتجنب الصدمة

تفاجأ الكثير من الفتيات بتغيرات تطرأ عليهن في مرحلة البلوغ، وقبل أول دورة شهرية، الأمر الذي يؤثر عليهن بشكل سلبي.
ويشدد اختصاصيون على الأمهات بالتطرق إلى موضوع البلوغ والدورة الشهرية الأولى مع البنات، حتى يهيئنهن نفسيا وفكريا وجسديا لاستقبال أول طمث، الشيء الذي يجنبهن الإصابة بالصدمة وشعورهن بالخوف والقلق.
ويتحدث الاختصاصيون عن ضرورة إخبار الفتاة أن الدورة الشهرية، هي تغيرات تحدث في بطانة الرحم عند المرأة خلال السنوات التي يمكن الإنجاب فيها، وتؤدي إلى نزول الطمث، نتيجة تغير الهرمونات على مدى فترة تتراوح بين 21 و35 يوما وتختلف من أنثى إلى أخرى.
ومن النقط التي من المهم أن تأخذها الأم بعين الاعتبار، عند حديثها عن الطمث، أهمية الاهتمام بالنظافة الشخصية قبل وأثناء وبعد الدورة الشهرية، واعتبارها أمرا هاما جدا لتتجنب الإصابة بمجموعة من الأمراض.
ونتيجة لتغير مستوى الهرمونات في جسم الفتاة واضطرابها، فإن الدورة الشهرية عادة ما تسبقها أعراض مختلفة، من قبيل نمو الثديين، وتوسع الأرداف والخصر، وظهور شعر تحت الإبطين وفوق العانة، وهذه كلها علامات تشير إلى قرب البلوغ، علما أنه للوراثة دور في سن البلوغ.
وعن أسباب حدوث أعراض ما قبل الدورة الشهرية، فإنها ما زالت غير واضحة، لكن يُعتقد أن الاضطرابات الهرمونية المرتبطة بالدورة الشهرية هي السبب الرئيسي في حدوثها، سيما في ما يتعلق بالعصبية والتقلبات المزاجية، التي قد تعاني الفتاة، إذ أن لها علاقة بعدم التوازن في مستويات هرموني الإستروجين والبروجسترون.
كما أن تغير مجموعة من الهرمونات التي تنظم سوائل الجسم والأملاح، يصاحبه احتباس للماء في الجسم والشعور بانتفاخه، علما أن من العوامل التي تساهم أيضا في حدوث أعراض ما قبل الدورة الشهرية، تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح والسكر والكافيين.
إ. ر

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى