fbpx
أســــــرة

للنساء فقط: الشمس تزيد حدة “الكلف” بعد الولادة

تعاني بعض النساء انتشار البقع على الوجه بعد الولادة بفترة قصيرة جدا، إذ خمسون في المائة من النساء الحوامل يصبن بما يعرف ب”قناع الحمل”، وهو تصبغ حول الفم والخدين، والجبين، والذي يعرف كذلك باسم “الكلف”.
والكلف عبارة عن تشكل بقع مصطبغة غير منتظمة على المناطق المعرضة لأشعة الشمس، خاصة الوجه، وعادة على الخدين والجبين وفوق الشفاه، والتي تكون في أسوأ حالاتها لدى النساء ببشرة زيتية وهي حالة شائعة جدا أثناء الحمل وبعده.
ويؤكد الخبراء في مجال التجميل أنه بعد الولادة، تختفي البقع لدى بعض النساء دون علاج، لكنه أمر نادر، ويحدث عادة في فصل الشتاء، ليعود الكلف في الطقس الأكثر دفئا.
ومن أجـــل تفـــادي مشكــل “الكلف” فإنـــه أثناء الحمل وبعــده على حــــد سواء ينبغــي حمــايـة الـوجــه من الشمــس، حتى لا تصبـح البقــــع داكنــة أكثــر، كما لا ينبغــي التعــــرض للشمــس أكــثر مــن عشــــر دقــائق مع ارتــداء قبعــــة، دون إغفــــال وضـــع واقــي الشمس.
ومع استخدام حبـوب منع الحمل تصبح البشرة داكنة أكثر، فتزيد معاناة المرأة وأيضا استياؤها، وبالتالي ينبغي عليها الحديث إلى الطبيب عن وسيلة أخرى لمنع الحمل بدلا من الحبوب المحتوية على الهرمونات.
تختلف العلاجات الخاصة بالكلف، إذ يؤكد الخبراء في مجال التجميل أن أفضلها هي تقنية “ليزر فراكسيل” الجديدة، لأنه يمكن من علاج الكلف وأيضا أي أضرار أخرى ناجمة من أشعة الشمس والتجاعيد إذا تطلب الأمرذلك.
ومن بين التقنيات المستخدمة كذلك ما يعرف ب”الميـــركــــــودرمابــراسيون” بواسطة حبيبات دقيقة بسرعة عاليـــة لكشــط الطبقـــة العليــــا من الجلـــد وتعزيز دوران الخلية.
وفي إطار التقنيات المستخدمة كذلك الضوء النابض المكثف، الذي يمكن استخدامه للحد من التصبغ والكلف وهي تقنية ألطف بكثير من الليزر وفعالة للغاية في علاج الحالات الجلدية التي تظهر على البشرة مع الحمل.
أ. ك

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى