fbpx
حوادث

مهربون يطيحون بـ 60 عسكريا

الفرق العسكرية الجديدة باشرت حملاتها الأمنية على الشريط الساحلي

أطاحت تحقيقات أجرتها الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية للدرك الملكي والمركز القضائي بالقنيطرة، ومراكز دركية ترابية، بـ 60 عسكريا ينتمون إلى الفوج الخامس عشر المكلفين بحراسة مراكز بحرية.
وأوضح مصدر مقرب من التحقيقات أن القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، أمرت بتنقيل 60 عنصرا برتب مختلفة يشتغلون بمراكز الحراسة البحرية الممتدة من مولاي بوسلهام إلى سيدي الطيبي على الحدود مع سلا، وأسندت مهام الحراسة لعناصر جديدة، بعدما أظهرت تحقيقات متتالية وجود شبهات حول علاقة بين عقول مدبرة لشبكات التهجير السري وتهريب المخدرات وعناصر مكلفة بحماية مجموعة من مراكز الحراسة، ما دفع القيادة العليا إلى اتخاذ قرار تنقيل مجموعة من الأفراد إلى وجهات أخرى، كإجراء عقابي وإلحاقهم بثكنات، بعدما استغلوا المهام الحساسة المنوطة بهم في حماية الشريط البحري وربطوا علاقات مشبوهة مع متورطين في التهجير السري وتهريب الممنوعات.
واستنادا إلى المصدر نفسه باشرت الفرق العسكرية الجديدة حملاتها الأمنية على الشريط الساحلي بالتنسيق مع مصالح للدرك الملكي، ووجهت تعليمات إليها بتطبيق القانون، وعدم التساهل مع أي مشتبه فيه، وتكثيف الحراسة بالنقط البحرية التي تستغلها الشبكات المختصة في التهجير والتهريب.
وحسب مصدر «الصباح»، فإن عملية إطلاق النار من قبل عناصر الحراسة البحرية على عناصر شبكة مختصة في تهريب المخدرات قبل أسابيع، كشفت تواطؤا بين عناصر الحراسة والمهربين، وأحال ضباط المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة، على الوكيل العام للملك، عشرة عسكريين ينتمون إلى الفوج سالف الذكر رفقة ثلاثة مدنيين بتهم تتعلق بمحاولة الاتجار الدولي في المخدرات والعنف ضد عناصر القوات العمومية والارتشاء. وبعدما اطلع الوكيل العام على المساطر المنجزة أحال المتورطين على النيابة العامة بابتدائية المدينة للاختصاص. وفي موضوع ذي صلة، أحيل العسكريون على قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية الذي أمر بإيداع اثنين منهم الاعتقال الاحتياطي رفقة ثلاثة من أفراد الشبكة بتهمة الارتشاء، وتابع ثلاثة عسكريين في حالة سراح مؤقت، فيما قرر عدم متابعة خمسة جنود في الملف ذاته.
وهاجمت الشبكة المختصة في تهريب المخدرات على الصعيد الدولي عناصر الحراسة العسكرية بمنطقة حد أولاد جلول بجماعة ابن منصور، وأصيب أربعة عسكريين بجروح متفاوتة الخطورة، كما أطلقت عناصر الدورية العسكرية النار من رشاشاتها على المهاجمين على الساعة الثالثة صباحا وأصيب عضو بالشبكة بجروح خطيرة، تلقى علاجها بالمركز الاستشفائي الجهوي بالقنيطرة، فيما نقل الجنود إلى المستشفى العسكري بالرباط.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق