fbpx
بانوراما

ثلاثة أسئلة: براني: أخاف التجاعيد

متى بدأت علاقتك بـ”الماكياج”، وما هو روتينك اليومي للاعتناء ببشرتك؟
كنت أتابع، وأنا في سن 13 سنة، الفيديوهات الخاصة بتعلم وضع الماكياج، والتي كانت تعرض على قنوات أجنبية على موقع “يوتوب”. أضع بعض المساحيق بجانبي و”كنخربق في وجهي”، ولأنه كان يمنع علي وضع الماكياج، أنظف وجهي جيدا، حتى لا يراني أحد. وحاليا، أستفيد  من حصص لتعلم وضع الماكياج بشكل محترف، وذلك استعدادا لمشروع أحضر له. وبالنسبة إلى روتيني اليومي، فغالبا ما أحرص على تنظيف وجهي بشكل جيد، قبل النوم، مع استعمال بعض “الكريمات”، سيما أنني أخاف التجاعيد، وأحاول تأخير ظهورها.

هل هذا يعني أنك في غنى عن خبراء الماكياج، وأنك تضعينه بنفسك؟
غالبا ما أضع الماكياج بنفسي، ودون اللجوء إلى خدمات الخبراء، لكن أخيرا تعاملت مع مجموعة منهم. وبكل صراحة أفضل أن أضع الماكياج بنفسي، وذلك لأنني على علم بكل ما يمكن أن يجعلني أظهر بشكل جيد، كما أنني أتجنب ارتكاب بعض الأخطاء والتفاصيل التي لن تكون مناسبة لي، سيما بالنسبة إلى الألوان التي لا تليق بي.

هل من الممكن أن تستمري في عالم الموضة والجمال، سيما أنه قريب من المجال الفني؟
هناك مشروع أحضر له في هذا المجال، له علاقة بالجمال وأيضا بالأزياء، إذ شرعت رفقة  شقيقتي عبير، التي تشتغل عارضة أزياء، في تنفيذ أولى خطواته. أتصور أنه سيكون مميزا، وذلك لأنني مهتمة أيضا بكل ما يخص تصميم الأزياء، وكانت لي بعض التجارب في هذا المجال، والتي حظيت بإعجاب الجمهور الذي يتابعني على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ نشرت، رمضان الماضي تصميمين، كانا من توقيعي، وجد العديدون أنهما متميزان وفي المستوى.
أجرت الحوار: إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى