fbpx
مجتمع

عمال سوق الجملة بتطوان يحتجون

نفذ عدد من عمال ومستخدمي سوق الجملة بتطوان، وقفة احتجاجية صباح الاثنين الماضي، داخل السوق، للمطالبة بمجموعة مطالب تحاول الجماعة الحضرية التغاضي عنها، وهو ما سيتسبب في تشريدهم وضياع عملهم، وعلى رأسها إلغاء التكليف الخاص ببعض المربعات بالسوق، والتي تشغل عددا من المستخدمين.
 ورفع المحتجون شعارات ويافطات، تطالب رئيس الجماعة الحضرية إلى تحمل مسؤوليته، وتصحيح أخطائه الإدارية بعيدا عن تصفية الحسابات السياسية داخل السوق، مطالبينه بعدم إلغاء العمل بتلك المربعات، لحين العثور عمن يعوض أصحابها بعد إجراء المباراة بشكل قانوني، خاصة وأن التكليف، وفق بلاغ للمحتجين، ينتهي بعد شهرين. وأوضح هشام أوراغ، رئيس جمعية المستخدمين بالسوق، في تصريح خص به «الصباح»، أن هناك مجموعة مشاكل لا يتم حلها بسوق الجملة، وأن قرار توقيف العمل بالمربعات السبعة المعنية، سيؤدي لتوقف عمل عشرات من العمال والمستخدمين وضياع مورد رزقهم، وهو ما لا يمكن السماح به، يقول المتحدث، والذي يضيف، أن الوقفة الاحتجاجية ليست سوى البداية وأنه في حال تنفيذ قرار إغلاق المربعات، سيتم توقيف العمل بالسوق كليا.
وارتباطا بذلك، كشفت مصادر «الصباح»، عن وجود مشاكل كبرى بسوق الجملة بتطوان، على رأسها مجموعة ملاحظات وانتقادات وجهتها لجنة وزارة الداخلية المكلفة بالتحقيق للجماعة الحضرية، خلال زيارتها الأخيرة، ومن بينها مشكل المربعات التي لا تتوفر على مسيرين، وتم تفويتها لبعض الأشخاص لتدبيرها مؤقتا بدون موجب قانوني.
ولتصحيح تلك الأخطاء الإدارية، بادر رئيس الجماعة الحضرية لسحب التراخيص المؤقتة للمربعات من مسيريها، دون اعتبار لوضعية عشرات من العاملين معهم، وهو ما دفع نقابة وجمعيات لمهنيي السوق لتنفيذ وقفة احتجاجية والمطالبة بتدخل عاجل لوالي الجهة قصد حل المشكل، حتى لا يضطروا لتوقيف العمل بالسوق بشكل نهائي، وحرمان المنطقة من الخضر والفواكه التي يعتبر سوق الجملة مصدرها الوحيد.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى