fbpx
أســــــرة

الجرب … وصفـات الجـدات سبيـل الخـلاص

مغاربة يلجؤون إلى وصفات طبيعية قوامها حبوب ومواد غذائية 

“الجرب” واحد من الأمراض التي لم ينفع معها التقدم الطبي، ولم تسعف تدخلات الأطباء واستعانتهم بأحدث التقنيات، في إنقاذ البشرية منه، لتظل وصفات الجدات، ملاذ العديد من المغاربة، الذين يثقون أكثر في وصفات طبيعية، يقولون إنها فعالة في علاج واحد من أكثر الأمراض المعدية التي تنتشر بسرعة، دون تمييز بين الجنس أو السن.
أولى نصائح السلف لمحاصرة المرض وضمان عدم انتقال العدوى، تكمن في غسل الجسم بالصابون والماء الساخن لقتل الحشرة المسببة له، فضلا عن تطهير الملابس وغسلها منفردة بعيدا عن الملابس النظيفة حتى لا تنتقل العدوى. ولتحقيق الهدف ذاته، يشترط على كل المخالطين للمريض تناول العلاج مثل المريض والاعتناء بالنظافة التامة، فضلا عن تعرضهم والمريض لأشعة الشمس التي تقوم بتعقيم الجميع وملابسهم.
ومن أبرز الوصفات العلاجية التي ينصح بها للقضاء على الجرب، استعمال مطحون قشور الرمان مع الخل، إلى أن يصير الخليط على شكل مرهم، يدهن به في أماكن الجرب بالجسم ثلاث مرات يوميا .ويمكن تعويض مسحوق الرمان ب”النخالة”، بطبخ مقدار منها في ماء مع إضافة الخل حتى تصبح كالمرهم، ويدهن بها في الأماكن المصابة.وتطحن الحبّة السوداء بعد تحميصها وتعجن في عسل وتدهن بها أماكن الجرب، مع شرب عصير العنب وعصير الليمون.
ومن بين الوصفات الشعبية الرائجة أيضا، خلط الثوم المدقوق مع العسل والخل، ودهن الأجزاء المصابة لمدة نصف ساعة ثم يستحم بالماء الدافئ، أو الاستعانة بعصير حب الرشاد الممزوج بالخل حتى الشفاء، كما يمكن وضع القليل من الحناء المعجونة بالماء بشكل كمادات لعدة ساعات على أماكن الإصابة بالجرب يوميا .
ونظرا لفوائد الكزبرة، ينصح أيضا بالإكثار من تناولها، ودهن أماكن الإصابة بعصيرها، فضلا عن الاستحمام بماء البحر، شأنه شأن خلط الكمون بالخل أو الأخير بالحبة السوداء، ومزج الثوم المهروس مع شحم حيواني، يدلك به الجسم كله مرة واحدة مساء ويعقبه حمام ساخن، علاوة على غلي 20 غراما ورق نعناع جاف في لتر ماء لمدّة ربع ساعة، ويتركه يبرد ويغسل به الجسم .
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى