fbpx
حوادث

دركي يحجز هاتف مراسل “الصباح” بابن سليمان

قام رجل درك برتبة مساعد يدعى (خميسي)، يعمل ضمن كوكبة الدراجين بسرية درك ابن سليمان، مساء الخميس الماضي، بسحب وحجز الهاتف المحمول للزميل كمال الشمسي، الذي انتقل في حدود السابعة مساء الى مطار ابن سليمان من أجل تغطية حادث سير مروع تسبب في مقتل أم شابة تبلغ من العمر 28 سنة وإصابة أخرى بجروح خطيرة تطلبت نقلها الى المستشفى الإقليمي لابن سليمان.
وفور وصول الزميل الشمسي، إلى مكان الحادث الذي وقع على الطريق الوطنية رقم 313 الرابطة بين ابن سليمان والمحمدية، على مستوى دوار بنابت التابع لجماعة عين تيزغة إقليم ابن سليمان، وجد سيارة الإسعاف تهم بنقل الضحية المصابة، في حين تكلف مواطنون بتغطية الضحية التي تركت ثلاث بنات وطفلا، في الوقت الذي تركت يد الضحية التي بترت نتيجة قوة الاصطدام مرمية على مسافة أزيد من 10 أمتار. الأمر الذي جعله يخرج هاتفه المحمول من أجل التقاط مجموعة من الصور للحادثة من خارج قارعة الطريق احتراما لمسرح الحادث الذي كان يعرف فوضى كبيرة بسبب تطاير أجزاء كثيرة من السيارة التي صدمت المرأتين اللتين كانتا عائدتين إلى الدوار وهما تسوقان عربتين يدويتين محملة بالحطب. غير أن الدركي كان له رأي اخر، وترك مكان الحادث وتوجه صوب الزميل الشمسي، وقام بسحب الهاتف بقوة من يديه وعاد أدراجه. وتبع الزميل الشمسي الدركي واستفسره عن أسباب سحب الهاتف غير أنه رفض الإجابة وطلب منه الرجوع الى الخلف، رغم أن الزميل كشف عن هويته وأنه بصدد تأدية واجبه المهني في احترام تام لأخلاقيات الصحافة. ورد الدركي أن الهاتف سيظل رهن الحجز وسيتم تسليمه الى وكيل الملك. الأمر الذي جعل الزميل يطالب بكتابة محضر حجز واعتقاله إن كان يعمل في وضع غير قانوني، غير أن الدركي تجاهل كل شيء وطلب منه الابتعاد إلى حين الانتهاء من الاجراءات القانونية للحادث، والتي استمر القيام بها أزيد من ساعتين وتم استرجاع الهاتف بعدها بعد تدخل مستشار جماعي ببلدية ابن سليمان، ودركي برتبة ملازم أول، بعد أن تم مسح جميع الصور والفيديوهات التي تم توثيقها للحادث. واستغرب الشمسي من تصرف الدركي، غير القانوني والذي صدر من شخص من المفروض فيه السهر على حماية وتطبيق القانون، عوض التضييق على حرية الصحافة وعرقلة عملها.
م . ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى