fbpx
الرياضة

“وينرز”: بلغ السيل الزبى

الفصيل الودادي قصف الناصري وانتقد إغلاق “دونور” وصان داونز يتدرب بمولاي رشيد
عبر أنصار الوداد الرياضي عن استيائهم من ترحيل مباراة ماميلودي صان داونز إلى ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.
وأصدر فصيل “وينرز”، المساند للوداد، بلاغا جاء فيه” يبدو أن المسؤولين عن الرياضة الوطنية وكرة القدم على وجه الخصوص لا حياء لهم، ولا غيرة لهم على الوطن. بدم بارد يخطون القرارات ويدوسون على مصلحة البلاد وممثليها في المنافسات الخارجية”.
وأضاف البلاغ “آخر ما جادت به قريحتهم هو ترحيل نادي الوداد الرياضي ممثل المغرب خارج أرضه في المنافسة الأقوى بذريعة إصلاح الملعب. كنا لنتقبل ذلك لو تم إقفال الملعب بشكل نهائي ومحاسبة المسؤولين عن السرقة الواضحة في عز النهار، لكن أن يتم إغلاقه لمباراة واحدة هي الأهم في مصير ممثل المغرب في إفريقيا فهذا مالا يتقبله عقل”.
وتابع “وينرز” في بلاغه “مصلحة المغرب فوق كل اعتبار، إلا إذا كان هؤلاء المسؤولون يعتبرون الوداد فريقا أجنبيا فهذا شيء آخر. ضرب مصالح المغرب وممثله هو خيانة من المسؤولين للبلاد قبل الوداد”.
وأكد البلاغ “جمهور البيضاء لطالما انتظر عودة المنتخب الوطني لمعقله مركب محمد الخامس، لكن أن تكون هذه العودة على حساب مصلحة ممثل المغرب قاريا فهذا أمر مرفوض، مادام النادي والمنتخب يلعبان تحت راية واحدة”.
وواصل الفصيل الودادي “المؤسف حقا أن يكون لناد بقيمة ومرجعية الوداد الرياضي رئيس لا يبالي بمصالح ناديه ولا يحرك ساكنا، بل إنه أول من يبارك القرارات التي تضر بمصالح النادي، إن لم يكن هو من يصنعها بيديه. لقد بلغ السيل الزبى، ولم نعد قادرين عن تحمل هذا العبث المستفز للموسم الثاني على التوالي”.
وختم البلاغ ب”من ليست لديه القدرة على الدفاع عن مصالح النادي فليرحل، ومن كان يخشى على صورته ومكانته ومصالحه الشخصية فليترك الوداد لمن له الغيرة على الوداد لا على مصالحه”.
وحل صان داونز أمس (الثلاثاء)، بمطار محمد الخامس، وتوجه مباشرة صوب مقر إقامته بالرباط.
ويخوض صان داونز، حصتين تدريبيتن بمركز مولاي رشيد اليوم (الأربعاء)، وغدا (الخميس)، على أن يخوض الحصة الثالثة مساء بعد غد (الجمعة)، بملعب مولاي عبد الله.
وبدوره، عاد الوداد إلى أرض الوطن، عصر أمس (الثلاثاء)، في رحلة قادمة من الدوحة، استغرقت 16 ساعة.
وغادر الوداد بريتوريا حيث واجه صان داونز، أول أمس (الاثنين)، بعد أن خاض حصة تدريبية من أجل إزالة العياء، خاصة بالنسبة إلى الاعبين الذين خاضوا المباراة.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى