fbpx
أخبار 24/24أسواق

حضور لافت للنسيج المغربي بمعرض باريس

يشارك وفد مغربي يضم عشرين مصدرا في قطاع النسيج في معرضي (بريميير فيزيون)، و(أباريل سورسينغ) المقامان حاليا بالعاصمة الفرنسية باريس.

وتهدف مشاركة المهنيين المغاربة التي يؤطرها (المغرب –تصدير)، بتعاون مع الجمعية المغربية لصناعات النسيج والالبسة، إلى النهوض بالانتاج الوطني الذي يستفيد من مؤهلات كبيرة مثل البنيات التحتية العصرية (طريق سيار ،ميناء طنجة المتوسط …) ومن القرب من أول سوق عالمية للموضة ومن معارف ومهارات عريقة.

وذكر بلاغ لمؤسسة (المغرب – تصدير)، أن هذين المعرضين الذين يستقطبان مئات العارضين، يقامان في سوق يحظى باهتمام المصدرين المغاربة، مع حضور هام خاصة من لدن البلدان التي تتوفر على بنيات انتاجية موجهة للتصدير الى بلدان القرب وإلى الاسواق الأوربية الرئيسية، مثل تركيا وتونس والبرتغال وبلدان البلقان واروبا الشرقية.

وأضاف البلاغ، أن هذين المعرضين الذين يتواصلان إلى غاية غد الخميس، يقترحان اجوبة ملموسة على السلوكات الاستهلاكية الجديدة في مجال الموضة، وذلك من أجل تأمين التزويد المستمر للأسواق.

وأكد البلاغ أن هذين المعرضين الذين أصبحا حلقة هامة ضمن قطاع النسيج والالبسة ، يشكلان أرضية مرجعية بالنسبة للمهنيين المغاربة الراغبين في تعزيز صادراتهم بالأسواق الرئيسية، وإبراز المنتجات الجديدة المتنوعة وذات الجودة لقطاع النسيج المغربي.

وذكر المصدر ذاته، بأن المقاولات المغربية ال24 تلقت خلال مشاركتها الأخيرة في معرض (برميير فيزيون مانيفاكتورين)طلبيات بقيمة 70 مليون و28 الف و417 درهم.

وأضاف المصدر، أن ذلك يبرز القيمة المضافة للمنتجات المصنعة في المغرب والتي تستجيب لكل متطلبات السوق العالمية.

وأشار البلاغ إلى أن النسيج، يمثل قطاعا استراتيجيا ضمن النشاط الصناعي الوطني إذ يساهم بنسبة 27 في المائة من مناصب الشغل و7 في المائة من القيمة المضافة الصناعية في سياق ازمة اقتصادية مست الشركاء الرئيسيين، خاصة إسبانيا وفرنسا اللتان تستوعبان نحو 60 في المائة من صادرات القطاع، مذكرا بان الدولة تبنت رؤية شمولية للنهوض بهذا القطاع ضمن مخطط التسريع الصناعي (2014 -2020).

يذكر أن المغرب حقق أداء استثنائيا على مستوى قطاع النسيج والألبسة سنة 2016، التي بلغ خلالها رقم الأعمال على صعيد التصدير 34،22 مليار درهم في السوق الخارجي أي بارتفاع نسبته 8،8 في المائة خلال سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى