fbpx
حوادث

وفاة طفلة الحاجب

أفادت مصادر عليمة، أن الطفلة التي ألقت بها والدتها من الطابق الثاني بمنزلها الكائن بتجزئة التهامي بالحاجب، في حادث مأساوي هز المدينة في الثاني من شتنبر الجاري، فارقت الحياة زوال السبت الماضي بقسم العناية المركزة بمستشفى محمد الخامس بمكناس.
الطفلة البالغة من العمر ثماني سنوات، تبين من خلال الأبحاث والتحقيقات الأمنية بالمنطقة، أن أمها رمت بها من نافذة الطابق الثاني، وهي في حالة هستيرية، تصرخ في وجه الجميع متهمة جهات معينة بالنصب عليها وتعريضها لحكم قضائي ظالم حرمها من حق كفالة ابنتها الهالكة، وتواطؤ أقارب ومسؤولين في تعريضها لمتاعب لا تطاق.
كما أكدت المصادر ذاتها، أن الأم (ف) في عقدها الرابع، سبق أن أعلنت نيتها في الانتحار من خلال تسجيل رسائل صوتية مؤثرة، كشفت فيها عن أسماء وجهات مسؤولة تواطأت في تأزيم حالتها النفسية والاجتماعية، قبل أن تعمل على تنفيذ «الإعدام» في حقها وحق ابنتها بعدما ألقت بنفسها رفقة فلذة كبدها من الطابق الثاني، إذ فارقت الحياة أثناء نقلها إلى مستعجلات مستشفى محمد الخامس بمكناس، ليتم نقل جثتها إلى مستودع حفظ الأموات، فيما خضعت الطفلة التي كانت في وضعية جد حرجة للعناية المركزة بقسم الإنعاش لمدة 17 يوما.
  حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى