fbpx
اذاعة وتلفزيون

20 ألفا تابعوا مهرجان الفكاهيين المغاربة

تابع أزيد من عشرين ألفا فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان الفكاهيين المغاربة المقيمين بالخارج، الذي أسدل الستار على فعالياته، أخيرا، بدكار، من بينهم أزيد من ألفين وخمسمائة شخص بأبيدجان ودكار، وذلك حسب بلاغ من إدارة التظاهرة، توصلت “الصباح” بنسخة منه.

وللمرة الثانية على التوالي، راهن مهرجان الفكاهيين المغاربة المقيمين بالخارج على الانتقال والانفتاح على إفريقيا، خاصة أنه عرف متابعة نسبة مهمة من الجمهور في أبيدجان ودكار.

وفي هذا الصدد استقبل الفنانون المغاربة المقيمون بالخارج على منصة المهرجان فنانين محليين، من بينهم فيل داروين والسفير أغالوال ولومنفيك ولي زانزاندولار وباكايوكو. 

وعن الانفتاح على إفريقيا قال نبيل جباري، مؤسس ومنتج المهرجان في كلمته ضمن البلاغ ذاته “إن مهرجان الفكاهيين المغاربة المقيمين بالخارج، جاء ليؤكد مرة أخرى إرادته العميقة الهادفة إلى تثمين وتعزيز التبادل الثقافي والودي بين المملكة ودول إفريقيا الغربية”.

وشارك في فعاليات الدورة الماضية من مهرجان الفكاهيين المغاربة المقيمين بالخارج ثلة من الأسماء من بينهم بودير وأسامة بنعلي، الذي كان من بين محاور عرضه المسلسلات المكسيكية المدبلجة إلى اللغة العامية، وعواطف، التي تحدثت بشكل فكاهي عن عزوبة النساء بالمغرب، وباسو والصحافي وديع دادة، الذي دخل عالم الفكاهة بعرض عنونه “تخيلو لو أن الأمر حقيقة؟”.

يشار إلى أن مهرجان الفكاهيين المغاربة المقيمين بالخارج نظم من قبل “كاسكيت إنترتينمت” وبشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق