fbpx
أخبار 24/24تقارير

“البام” يتجه نحو رفض استقالة العماري

لم يشأ إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، المستقيل من منصبه، تحديد تاريخ معين لانعقاد اجتماع برلمان الحزب من أجل البت النهائي في استقالته.
وفي انتظار ذلك، انخرط العديد من أعضاء المجلس الوطني لـ “البام” في تعبئة شاملة من أجل حشد التأييد والمساندة لبقاء إلياس العماري، أمينا عاما، وثنيه عن تقديم استقالته التي شكلت حدثا سياسيا لحظة الإعلان عنها.
وشرعت أسماء معروفة داخل المجلس الوطني للأصالة والمعاصرة، في ربط الاتصال ببرلمانيي الحزب من أجل تعبئتهم للحضور إلى أشغال المجلس الوطني، الذي قد يعقد في أكتوبر المقبل.
وعبر جل برلمانيي الحزب، بالغرفتين، عن رفضهم المسبق لاستقالة العماري قبل التداول والحسم فيها خلال دورة برلمان الحزب التي مازال الأمين العام لم يحدد لها تاريخا.
وقال برلماني من الغرفة الأولى، طلب عدم ذكر اسمه لـ “الصباح”، “جئت إلى الأصالة والمعاصرة ليس من أجل مشروعه الحداثي أو شيء من هذا القبيل، ولكن جئت من أجل إلياس العماري، إذا ذهب، ولم يعد أمينا عاما، سأعود إلى حزبي الأول الذي بدأ الكل يرشحه، بديلا لـ “البام” في المرحلة المقبلة”.
وتروج في كواليس الحزب أن استقالة إلياس العماري لا رجعة فيها، ولن يتراجع عنها مهما كان قرار المجلس الوطني، وأن البديل الذي يروج اسمه بقوة في الدائرة الضيقة للأمين العام المستقيل، هو حكيم بنشماس، رئيس مجلس المستشارين، المرشح بقوة للفوز بمنصب الأمانة العامة للأصالة والمعاصرة، إلى جانب أسماء أخرى منها أحمد اخشيشن، رئيس جهة مراكش آسفي، الذي راج اسمه أيضا بقوة بحكم أنه يتمتع باحترام واسع داخل الحزب.
ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق