fbpx
أخبار 24/24حوادث

خمس سنوات لفقيه بأزيلال ضبط متسللا إلى منزل عشيقته

توبع من أجل استغلال نساء الدوار جنسيا واعتقل متلبسا بمحاولة التسلل إلى منزل

أدانت غرفة  الجنايات باستئنافية بني ملال، أخيرا، إمام مسجد تسغارين بجماعة آيت ماجظن إقليم أزيلال بالسجن النافذ خمس سنوات سجنا بعد ضبطه، في غضون الأسبوع الماضي، متسللا إلى بيت دخل مع صاحبه في مواجهة دامية انتهت بتوجيه ضربات إليه وإصابته بجرح غائر في رأسه، وتوثيقه بحبال قبل تصويره بكاميرا هاتف محمول ونشره في فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي.
ويتعلق الأمر بفقيه يتحدر من جماعة آيت أومديس، دائرة فطواكة بإقليم أزيلال، متزوج وأب لطفلين، قضى حوالي ثلاث سنوات يؤم المصلين في مسجد دوار تسغارين دون أن تثير تصرفاته انتباه سكان المنطقة الذي تداولوا أياما قبل إيقافه، لغز ظهور شبح كان يخرج ليلا ويتسلل إلى البيوت، ليقضي وطره من النساء رغم الحراسة المشددة على المنازل، قبل أن يتم ضبطه من قبل غريمه الذي ترصد خطواته وحال دون تسلله إلى بيته ليلا، وبعد مواجهات دامية بينهما، أصيب الفقيه بجرح غائر في الرأس فضلا عن رضوض متعددة في أنحاء من جسمه، بعدها تم تكبيله، وتصويره في شريط فيديو وتسليمه إلى سرية الدرك الملكي.
وبعد الاستماع إلى الفقيه الموقوف بمعية مشتبه فيهما قاما بتعذيبه وتصويره قبل أن تتم متابعتهما في حالة سراح، اعترف الفقيه للمحققين أنه كان يربط علاقات غير شرعية مع مجموعة من نساء الدوار، وكان يقضي لحظات ممتعة معهن، بل تسبب في افتضاض بكارة قاصر خلال معاشرته الجنسية لها.
وأفادت مصادر مطلعة، أن شريط الأحداث التي استأثرت باهتمام الرأي المحلي، انطلق عندما انتابت سكان الدوار، شكوك حول اقتحام غريب للبيوت مستغلا الظلام الدامس الذي كان يلف الدروب الضيقة ليلا، وذهبت التخمينات أول الأمر إلى وجود لص من أبناء الدوار كان يستغل سكون الليل، وانصراف الناس إلى أشغالهم اليومية لتنفيذ عمليات السرقة بنجاح، قبل أن يقطعوا الشك باليقين بضبط فقيه مسجد الدوار متسللا إلى منزل متزوجة بهدف الاستمتاع بجسدها إسوة بأخريات قضى لحظات ممتعة معهن.
وأضافت مصادر متطابقة، أن دفاع الإمام أكد أن أسرة الفقيه نددت بالاعتداء الذي تعرض له موكله بعد إيقافه من قبل محتجزيه اللذين اعتدوا عليه ما تثبته شهادة طبية سلمت له، وتبين أن مدة عجز حددت في عشرة أيام. وأضاف المحامي أن المحتجزين الذين تم اعتقالهما بتهمة الضرب والجرح ووضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية، تابعتهما النيابة العامة في حالة سراح، مشيرا إلى أن الحكم على الفقيه بخمس سنوات، كان بتهمة هتك عرض قاصرات، علما أن المحكمة لم تستمع بتاتا إلى الضحايا ولم يتم استدعاؤهن للاستئناس بشهادتهن.
ويتخوف متتبعون من تداعيات ملف الفقيه، بعد أن عزم سكان تاركا زكزات بجماعة آيت أمديس، مسقط رأس الفقيه الموقوف، على تنظيم مسيرة احتجاجية نحو بني ملال لحث المسؤولين على متابعة كل المتورطين في تعنيف وتصوير إمام دوار تسغارين الذي أصبح يعيش وضعا نفسيا مهزوزا جراء الممارسات التي لقيها من قبل محتجزيه اللذين وجها إليه ضربات دامية كادت تزهق روحه، بل تفننا في تعذيبه قبل أن يصوراه في وضعية يصعب على أي كان تقبلها.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق