fbpx
الرياضة

كوت ديفوار يفسد الفرحة

استعاد صدارة المجموعة الثالثة وأربك حسابات المنتخب في بلوغ المونديال
عقد منتخب كوت ديفوار مهمة المنتخب الوطني في بلوغ المونديال، عندما استعاد صدارة المجموعة الثالثة، بعدما فقدها مؤقتا عقب سداسية الأسود أمام مالي الجمعة الماضي بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط.
وانتزع المنتخب الإيفواري ثلاث نقاط من خارج ملعبه، بعد فوزه على نظيره الغابوني بثلاثة أهداف لصفر في المباراة، التي جمعتهما بملعب فرانس فيل، لحساب الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى مونديال روسيا.
وأحرز لمنتخب كوت ديفوار آلان غاردل الهدف الأول في الدقيقة 54، قبل أن يضيف زميله سيدو دومبيا الثاني والثالث في الدقيقتين 77 و84.
ورفع منتخب كوت ديفوار رصيده إلى سبع نقاط، مبتعدا بنقطتين عن المنتخب الوطني، الذي بات ثانيا بخمس نقاط، متبوعا بالغابون الثالث بنقطتين فقط. أما مالي، الذي خرج من السباق، فتجمد رصيده في نقطة واحدة.
ويملك المنتخب الإيفواري فرصة توسيع الفارق، عندما يستضيف نظيره الغابوني غدا (الثلاثاء) بأبيدجان، لحساب الجولة الرابعة من تصفيات المونديال.
وتعقدت مهمة المنتخب الوطني في التأهل إلى كأس العالم رغم تشديده الخناق على منافسه الإيفواري، إذ أن التعادل أو الهزيمة في باماكو غدا (الثلاثاء) ستقلصان حظوظه بشكل كبير في التأهل.
وسبق للمنتخب الوطني أن تعادل أمام نظيره الإيفواري دون أهداف في مراكش في نونبر الماضي، لحساب الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى كأس العالم، فضلا عن تعادله أمام الغابون في فرانس فيل بالنتيجة نفسها.
ويحتاج المنتخب الوطني إلى الفوز في المباريات الثلاث المتبقية، بغض النظر عن نتائج منافسه المتصدر منتخب كوت ديفوار.
وبات المنتخب الوطني ملزما بالفوز على مالي غدا (الثلاثاء) في باماكو، والغابون في ثاني أكتوبر المقبل، للاحتفاظ بحظوظه في المنافسة على حجز بطاقة التأهل، في انتظار خوض مباراة فاصلة أمام كوت ديفوار للحسم في المتأهل عن المجموعة الثالثة.
ويبدو أن المنتخب الإيفواري مرشح بقوة لبلوغ المونديال، بما أن مباراتي الغابون ومالي في المتناول بالنسبة إليه، فضلا عن عامل استقبال الأسود بميدانه في مستهل نونبر المقبل، وهي المباراة التي ستحدد مصير المنتخبين معا في حال فوزهما في المباراتين المتبقيتين.
إنجاز: عيسى الكامحي وتصوير: عبد المجيد بزيوات

رونار: السداسية لن تنفعنا إذا أخفقنا بباماكو
أثنى على زياش ودعا اللاعبين إلى استحضار حماس وروح كأس إفريقيا
قال هيرفي رونار، الناخب الوطني، إن السداسية التي حققها المنتخب الوطني على نظيره المالي الجمعة المالي بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، لن تكون لها أهمية إذا أخفق الأسود في مباراة الإياب غدا (الثلاثاء).
وأضاف رونار في الندوة الصحافية، التي أعقبت المباراة، أن الفوز العريض مطمئن جدا، إلا أنه لن يفيد المنتخب في شيء لو لم يحصد الثلاث النقاط في باماكو، وتابع ”لن أتذوق انتصار مباراة الذهاب، طالما أن أهميته ستتحدد بعد الفوز على مالي في الإياب.
وعما إذا كان الانتصار العريض سيسهل مأمورية المنتخب الوطني في مباراة الإياب، أكد رونار أن المنتخب المالي سيحاول الثأر لنفسه بعد الخسارة الثقيلة، وتابع ”ستكون المباراة في غاية الصعوبة، لأننا سنواجه منتخبا مجروحا لن يستسلم بعد اندحاره بالسداسية، سيكون مؤازرا بجماهيره، كما أن أرضية الملعب السيئة ستعذبنا كثيرا”.
ودعا رونار اللاعبين إلى استحضار الحماس والروح المعنوية العالية اللذين أظهروهما في نهائيات كأس أمم إفريقيا بالغابون 2017، وزاد ”علينا أن نلعب بحماس وندية كبيرين في المباريات الثلاث المتبقية، من أجل جمع أكبر عدد من النقاط، لبلوغ كأس العالم بروسيا 2018”.
وأشاد رونار بأداء حكيم زياش، مؤكدا أنه ساهم بشكل كبير في الانتصار العريض، الذي حققه الأسود على مالي، مؤكدا في الوقت ذاته أن عودة بنعطية منحت الثقة لخط الدفاع.

الأسود يتدربون اليوم بملعب باماكو
يكتفون بحصة تدريبية ولقجع وبودربالة والنيبت يرافقون المنتخب
يتدرب لاعبو المنتخب الوطني على أرضية ملعب 26 مارس في باماكو، عندما يخوضون حصة تدريبية عصر اليوم (الاثنين)، تحضيرا للمباراة، التي يحل فيها ضيفا على نظيره المالي، لحساب الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بروسيا.
وكشف مصدر جامعي، أن المنتخب الوطني سيكتفي بحصة تدريبية وحيدة في باماكو، ويركز فيها هيرفي رونار، الناخب الوطني على نظام اللعب، الذي سيعتمده في المباراة.
وسافر المنتخب الوطني عصر أمس (الأحد) عبر مطار الرباط سلا على متن طائرة خاصة.
ويرأس بعثة المنتخب الوطني فوزي لقجع، رئيس الجامعة، مرفوقا بالعضوين الجامعيين عزيز بودربالة ونور الدين النيبت، فضلا عن أعضاء آخرين.
وعلم ”الصباح الرياضي” أن لقجع عقد اجتماعا مع اللاعبين بعد الانتصار العريض على مالي، إذ طالبهم بنسيان مباراة الذهاب والتركيز على الإياب أكثر، بغرض العودة بنتيجة إيجابية من باماكو.
وحظي الانتصار العريض للأسود على نسور مالي باهتمام بالغ من قبل الصحافة الأجنبية، إذ اعتبرته مؤشرا إيجابيا على صحوة المنتخب الوطني من أجل التأهل، مؤكدة أن عودة حكيم زياش إلى أحضان المنتخب الوطني منحت إضافة نوعية لتشكيلة الأسود.

أخبار
جيريس يواجه خطر الإقالة
بات الفرنسي ألان جيريس مهددا بالإقالة في حال مني المنتخب المالي بهزيمته الثانية تواليا أمام الأسود غدا (الثلاثاء) بملعب باماكو، لحساب الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بروسيا.
وكشفت مصادر مالية، أن جيريس لن يستمر في مهامه مدربا لمالي إذا تلقى هزيمة ثانية أمام الأسود، في الوقت الذي توقعت مصادر أخرى إمكانية إقالته بعد مباراة الإياب.
وقاطع جيريس الندوة الصحافية، التي أعقبت مباراة المنتخب ومالي، بالنظر إلى عدم تقبله السداسية أمام الأسود، إذ بدا متذمرا ومحبطا، وهو يغادر ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط.
وينتظر أن يتعرض المدرب جيريس لعقوبة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا، لعدم احترامه القوانين، التي تفرض على مدربي المنتخبين الحضور للندوة الصحافية بعد كل مباراة.

بلهندة مع المنتخب رغم التوقيف
سيغيب يونس بلهندة عن المباراة التي تجمع المنتخب الوطني بنظيره المالي غدا (الثلاثاء) بملعب 26 مارس بباماكو، لحساب الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى المونديال.
ويعزى غياب لاعب غلطة سراي التركي عن هذه المباراة، بسبب جمعه إنذارين، وذلك بعدما تلقى الإنذار الثاني أمام مالي الجمعة الماضي.
ورغم أن بلهندة لن يشارك في الإياب، إلا أن هيرفي رونار أصر على بقائه بالمجموعة، وعدم الترخيص له بمغادرة المنتخب الوطني.

عقوبات منتظرة بسبب الشهب
تنتظر جامعة كرة القدم عقوبات من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعد استعمال الشهب الاصطناعية من قبل مشجعي المنتخب الوطني خلال مباراة مالي.
ويمنع ”فيفا” و”كاف” استعمال الشهب الاصطناعية والمفرقعات خلال المباريات، لأضرارها على سلامة المشجعين واللاعبين.
واتهم جمهور الجيش الملكي باستعمال الشهب في الجولة الثانية، وذلك للاحتفاء ب59 سنة على تأسيس الفريق.
وتدخل رجال الأمن لمنع المشجعين من استعمال المزيد من الشهب الاصطناعية، خاصة بعد توالي أهداف المنتخب الوطني.

“ماركا” تشيد بحكيمي
أشادت صحيفة ”ماركا” الإسبانية بالمستوى الجيد، الذي أظهره حكيمي في مباراة مالي، خاصة بعد مشاركته أساسيا.
ونوهت الصحيفة نفسها بالهدف، الذي سجله حكيمي في مرمى مالي، مستفيدا من تمريرة زميله حكيم زياش.
وأكدت ”ماركا” أن الظهير الأيمن يواصل تألقه سواء مع ريال مدريد أو المنتخب الوطني.
وعبر حكيمي في تصريحات صحافية في أعقاب المباراة عن سعادته بالتسجيل في أول ظهور له مع المنتخب الوطني، متمنيا أن يواصل تألقه مع الأسود وريال مدريد.

تصريحات
بوصوفة: الإياب سيكون صعبا
قال امبارك بوصوفة، الدولي المغربي، إن مباراة الإياب لن تكون سهلة، كما يعتقد كثيرون.
وأضاف بوصوفة في تصريح ل”الصباح الرياضي”، أن الانتصار العريض الذي حققه الأسود في الذهاب يساوي ثلاث نقاط لا غير.
وأوضح بوصوفة، أنه يصعب التكهن بنتيجة مباراة الإياب، بالنظر إلى الأجواء السائدة في القارة الإفريقية، وسوء أرضية الملعب، متمنيا أن يعود الأسود بنقاط الفوز.

فجر: الفوز خيارنا
قال فيصل فجر، صاحب الهدف الخامس في مرمى مالي، إن الفوز في الإياب بات مطلبا ملحا، مضيفا أن المنتخب الوطني يتوفر على كل المؤهلات لحسم النتيجة لفائدته.
ونفى فجر أن تكون المباراة في المتناول، بعد سداسية مباراة الذهاب، مشيرا إلى أن المنتخب المالي سيحاول رد الاعتبار إلى نفسه بعد الهزيمة الثقيلة.
ودعا فجر إلى حسن استغلال الفوز في الذهاب من أجل العودة بنتيجة إيجابية من باماكو، قبل أن يضيف أن ذلك لن يكون سهلا، لتوفر مالي على لاعبين متميزين.

بوحدوز: نسينا مباراة الذهاب
قال عزيز بوحدوز إن اللاعبين نسوا الانتصار العريض على مالي في الذهاب، مشيرا إلى أن تركيزهم منصب على الإياب.
وأكد بوحدوز في تصريح ل”الصباح الرياضي”، أن اللاعبين تنتظرهم مباراة في غاية الصعوبة، إذ باتوا مطالبين بانتزاع نقاط الفوز لمواصلة المنافسة على التأهل للمونديال.
وأوضح بوحدوز أن نقاط مباراة الذهاب غير كافية بالنسبة إلى المنتخب الوطني، وتابع ”سنبذل كل ما في وسعنا من أجل الفوز، لأنه خيارنا الوحيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق