وطنية

أخنوش يطوف في دواوير العطش

زار قرى تنغير وورزازات لإعادة تأهيل شبكات الري وتتبع مشاريع المخطط الأخضر

خصص عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، الـ 15 يوما، التي توقفت فيها اجتماعات المجلس الحكومي للقيام بطواف على دواوير العطش في قرى تنغير وورزازات لإعادة تأهيل شبكات الري وتتبع مشاريع المخطط الأخضر.
ووصلت الجولة التي بدأها أخنوش من محيط الحسيمة إلى أكثر المناطق القروية عزلة بإقليم ورزازات، إذ تفقد أول أمس (الثلاثاء) سير مشاريع فلاحية تندرج في إطار مخطط المغرب الأخضر، كما هو الحال بالنسبة إلى مشروع التنمية القروية لجبال الأطلس بأقاليم ورزازات وتنغير وبني ملال، الذي سينطلق خلال شتنبر المقبل، بتكلفة إجمالية بلغت 598 مليون درهم، ووحدة تقطيع وتحويل وتوزيع منتجات اللحوم الممتدة على مساحة 2500 متر مربع، والتي خصص لإنجازها غلاف مالي فاق 18 مليون درهم، وبرنامج تنمية مناطق الرعي بنفوذ المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، الذي خصص لإنجازه غلاف مالي بلغ 25 مليون درهم.
وقبل ذلك اطلع الوزير في الجماعة القروية تودغى السفلى، على مشاريع الانتاج النباتي المتعلق بسلاسل التمور والزيتون والورد العطري والزعفران والتفاح والحناء واللوز والتين والثوم، فضلا عن إنتاج اللحوم الحمراء وتربية النحل، وتندرج ضمن منطقة تدخل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، ويتعلق الأمر بـ 39 مشروعا تستهدف 87 ألفا و85 مستفيدا بقيمة استثمارية تبلغ 1825.3 مليون درهم.
وشهدت الجولة الوزارية انطلاقة أشغال تتمة بناء وتجهيز وحدة توضيب وتخزين التمور التي رصد لإنجازها غلاف مالي بلغ 13 مليون درهم، و زيارة ورش وحدة تثمين التفاح بالجماعة القروية امسمرير، الذي تطلب تعبئة اعتمادات مالية بـ 97 مليون درهم، من أجل إرساء تهيئة هيدرو- فلاحية على طول 15 كيلومترا، والسقي بالتنقيط (400 هكتار) وتوسيع الزراعة (1000 هكتار) واقتناء وتوزيع 800 ألف غرسة تفاح وتثمين المنتوج بانشاء وتجهيز وحدتين للتبريد بسعة اجمالية تبلغ 1000 طن علاوة على الدعم والتأطير التقني.
واطلع الوزير على مشروع تأهيل جماعات امسمرير وتلمي واغيل نومكون، الذي رصد لانجازه غلاف مالي بلغ 85 مليون درهم، وبلغت نسبة تقدم الاشغال به 52 في المائة، بهدف تحسين مردودية الري وحماية الأراضي الفلاحية وتسهيل تسويق المنتجات الفلاحية والتزويد بوسائل الإنتاج علاوة على تحسين الإنتاج الفلاحي وخلق فرص الشغل، مع استصلاح شبكة الري على طول 45 كيلومترا وبناء منشآت فنية وتهيئة 8 مسالك قروية وبناء ثلاثة حواجز لتحويل المياه.
وبقلعة مكونة تفقد أخنوش ورش أشغال بناء دار الورد، الذي رصد لإنجازه غلاف مالي إجمالي بسبعة ملايين و800 ألف درهم وبلغت نسبة تقدم الاشغال به 75 في المائة، وذلك بهدف هيكلة سلسلة الورد العطري وخلق فضاء لتبادل الخبرات وتأطير المنتجين وإرساء قواعد الشراكة وتعزيز قدرات التفاوض في مجال تسويق منتجات الورد.
وفي منطقتي دادس ومكون أعطيت انطلاقة مشروع تنمية سلسلة التين الممتد على مدى ثلاث سنوات بالتزامن مع إعادة تأهيل شبكة الري على طول 6.4 كيلومترات.
ياسين قُطيب

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق