fbpx
الرياضة

الاتحاد الدولي يجمد طلبات التجنيس

إحاطة جامعة القوى بخطورة الظاهرة توقف مؤقتا البت في بعض الملفات
جمد الاتحاد الدولي لألعاب القوى جميع الطلبات المقدمة من عدائين واتحادات وطنية لتجنيس عدائين ضمنهم مغاربة، إلى حين إعداد تقرير من قبل لجنة مختصة.
وعلم “الصباح الرياضي” أن الاتحاد الدولي قرر عدم البت في أي قرار خاص بالتجنيس إلى حين صياغة التقرير المذكور، ووضعه أمام اللجنة التنفيذية لإعداد قانون يعالج الظاهرة بصفة نهائية.
وعهد الاتحاد الدولي إلى مسؤول ياباني رئاسة اللجنة المذكورة، المشكلة من خبراء في مجال ألعاب القوى، سيعملون على معالجة المشكل بطريقة علمية وقانونية، قبل أن تتم صياغة قانون يجرم الظاهرة، للحد من كثرة الطلبات المقدمة من قبل عدائين يرغبون في تغيير جنسيتهم دون وجود أسباب معقولة.
وأكد سيباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، في حوار مع مجلة “ليكيب” الفرنسية، أن الحديث عن مشكل التجنيس انطلق منذ 20 سنة، وأصبح مرهقا، وأن الاتحاد جمد جميع طلبات تغيير الجنسية إلى حين إيجاد الحل المناسب، لأنه لا يمكن أن يستيقظ كل صباح، ويجد أمامه لائحة بأسماء عدائين يرغبون في تغيير الجنسية من قبل رؤساء جامعات.
وقال سيبستيان كو إن نظام التجنيس سيعرف تغييرا كبيرا، إلى جانب نظام الملتقيات الدولية، وإن الاتحاد الدولي سيدرس هذين الملفين، من أجل الحسم فيهما في نونبر المقبل، وإن المرحلة المقبلة ستكون حاسمة في معالجة هذين الملفين، مشيرا إلى أنه عاين بعض التظاهرات التي يمثل فيها عداؤون منتخبات من جنسيات مختلفة، وإن الأمر عليه أن يتوقف.
واضطرت جامعة القوى إلى تقديم إحاطة للاتحاد الدولي بشأن التجنيس، الشيء الذي دفع الأخير إلى اتخاذ قرار بتجميد جميع الطلبات إلى حين الحسم في الملف.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى