fbpx
بانوراما

تجريم استغلال جهل المستهلك

يلجأ بعض التجار خلال فترات التخفيضات «الصولد»، إلى استغلال جهل المستهلك، وذلك من أجل استمالته لتوقيع عقد أو التزام، يكون الأداء فيه نقدا أو تسديدا لأجل، علما أن القانون 31.08، القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلك، يمنع كل التزام نشأ بفعل استغلال العوامل المذكورة، إذ يلزم هذا الإطار التشريعي في هذه الحالة التاجر، بإرجاع المبالغ المستخلصة منه وتعويضه عن الأضرار الناجمة.
وبهذا الخصوص، يتحدث بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية حقوق المستهلك، عن استغلال بعض وكلاء الأسفار، جهل بعض المستهلكين، وكذلك وضعيتهم القانونية، باعتبارهم أجانب، من أجل تسويق رحلات داخلية في شكل باقات، مع خدمات ثانوية لا يعرفون عنها شيئا.
ويعاقب قانون حماية المستهلك، حسب الخراطي، كل من قام باستغلال ضعف أو جهل المستهلك بالحبس من شهر إلى خمس سنوات، وبغرامة مالية بين ألف و200 درهم و50 ألفا، أو بإحدى هاتين العقوبتين. أما إذا كان المخالف شخصا معنويا، مقاولة مثلا، فيعاقب بغرامة تتراوح بين 50 ألف درهم ومليون، في الوقت الذي يفاجأ بعض المستهلكين بتجار يرفضون بيعهم بعض المنتوجات خلال هذه الفترة، دون سبب مقبول، خلافا لمقتضيات القانون المذكور، يتعلق الأمر هنا بحالات تتكرر يوميا، خصوصا في متاجر بيع الألبسة، إذ يؤكد الفاعل الجمعوي، تلقيه شكايات حول دخول زبناء في منازعات مع التجار بسبب رفضهم بيع قطعة ما، باعتبار أنها بيعت سلفا لزبون آخر، دون أن تحمل ما يشير إلى ذلك، إلى جانب حالات أخرى يتعمد فيها بعض العاملين في المحلات إخفاء بعض القياسات، خصوصا في الأحذية، لحسابهم الخاص، إذ يفضلون إعادة بيعها لحسابهم الخاص، بحجة نفاد الكمية.
ويمنع القانون القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلك أيضا، تعليق بيع منتوج على شراء منتوج آخر، يتعلق الأمر مثلا، بالحالة التي يفرض فيها التاجر على المستهلك اقتناء مستحضر تجميل عند شراء عطر لديه، فيما يمتد المنع بموجب القانون، إلى الإشهارات غير النزيهة أو الكاذبة أو المضللة، خصوصا ما يهم حقيقة وجود السلع أو المنتوجات أو الخدمات، محل الإشهار، وطبيعتها وتركيبتها، وكذا مميزاتها الأساسية ومحتواها من العناصر، وطريقة وتاريخ تصنيعها، إلى جانب خصائصها وتاريخ انتهاء صلاحيتها، وسعر أو شروط بيعها.
بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى