fbpx
حوادث

وفاة سجين غيني بفاس

توفي نيادا سيلفا فريدريكو، نزيل بسجن رأس الماء ضاحية فاس، يتحدر من غينيا بيساو، صباح أول أمس (الخميس)، بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني الذي نقل إليه قبل ساعات من ذلك بعد تدهور حالته الصحية لإصابته بإسهال حاد تجهل أسبابه، واستعصى علاجه.
وفارق الضحية المزداد في 1997 بغينيا بيساو، عازب، الحياة نحو الواحدة صباحا رغم المجهودات التي بذلها الطاقم الطبي بالقسم الذي نقل إليه من السجن المذكور، الذي أخضع فيه إلى علاجات أولية بعد إحساسه بمغص في أمعائه تطور إلى إسهال استفحل مع مرور الوقت. وكان الضحية الذي اعتقل قبل 3 سنوات بالدار البيضاء متحوزا بكمية من المخدرات أثناء نزوله في مطار محمد الخامس، معتقلا بالسجن المذكور تحت رقم 1827، بعد نقله إليه لإنهاء عقوبته المقدرة ب5 سنوات التي أدين بها من قبل استئنافية البيضاء، في 21 أكتوبر 2014.
وآخذت تلك المحكمة هذا المهاجر الغيني الذي نقلت جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر النيابة العامة المختصة، بتهم الاتجار الدولي في المخدرات الصلبة ومحاولة ذلك ونقلها ومحاولة تهريبها إلى الخارج.
وقالت مديرية السجون وإعادة الإدماج، إن الضحية عرض على طبيب السجن الذي أخضعه إلى فحوصات قبل نقله إلى المركز الاستشفائي الجامعي، بعد ظهور أعراض مرضية عليه، مشيرة إلى إعلام السلطات المختصة والمصالح القنصلية لغينيا بيساو، وفقا للقانون، لنقله إلى بلده لدفنه.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق