fbpx
الرياضة

توقف أشغال “دونور”

عدم الوفاء بالالتزامات المالية يبقي ملعب محمد الخامس على حاله
توقفت أشغال صيانة ملعب المركب الرياضي محمد الخامس منذ أشهر، رغم الوعود التي منحت من “البيضاء للتهيئة” لإنهائها بالتزامن مع برمجة مباريات الوداد والرجاء على أرضيته.
وعاين “الصباح الرياضي”، طيلة المدة الماضية توقف كل الأوراش التي كانت مفتوحة خصوصا في ما يتعلق بالإنارة التي شكلت خلال الفترة الماضية مشكلة كبيرة وكادت تعصف بآمال الوداد الرياضي في استضافة مباريات عصبة أبطال إفريقيا، إضافة إلى المرافق الصحية وأبواب الملعب، التي كادت هي الآخرى أن تسبب كوارث في عدد من المباريات.
وسبق ل “الصباح الرياضي”، أن أثار موضوع البوابات خلال مباراة الوداد والأهلي المصري، والتي تحولت إلى “كمين” للجمهور، إذ علق أحد المشتغلين بالملعب بالقول ” لا يعقل أن يلج 17 ألف مشجع من بوابة واحدة هي البوابة رقم 10، أعتقد أن من فكر في هذا الأمر وفرضه لا يفقه شيئا في أمور الملاعب، كما أنه لا يفكر في العمل المضني الذي يذهب سدى لرجال الأمن العمومي ولعناصر الأمن الخاص، الذين يتحولون إلى عمال إنقاذ لتمكين المشجعين من الولوج دون مشاكل، ناهيك عن الأعطاب التي تعرفها الأبواب الإلكترونية بسبب الضغط الكبير”.
وعلاقة بالموضوع ربطت مصادر مسؤولة بين توقف الأشغال بعدم توصل “البيضاء للتهيئة” بما تبقى من الميزانية المرصودة لصيانة الملعب، إذ، حسب المصادر ذاتها، مباشرة بعد نهاية الشطر الأول والذي شهد صيانة المدرجات وتركيب الكراسي والساعات الإلكترونية، توقف صرف باقي المنحة.
وكشفت المصادر أن ما يثير أكثر في موضوع الصيانة هو محيط الملعب الذي مازال على حاله ولم يتغير فيه أي شيء رغم الوعود التي أطلقت من قبل.
ووصل المبلغ الذي صرف على المركب إلى 10 ملايير سنتيم حسب ما أعلنته ولاية جهة الدار البيضاء سطات، في بلاغ لها ردا على الأخبار التي تحدثت عن صرف 22 مليار سنتيم.
وحاولنا الاتصال بإدريس مولاي رشيد، مدير “البيضاء للتهيئة” لكن هاتفه كان خارج التغطية.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى