fbpx
الرياضة

عداؤون يغادرون بطولة العالم

الجامعة تواصل ضغطها على الاتحاد الدولي للمصادقة على القانون الجديد لمحاربة التجنيس
ودع ثلاثة عدائين مغاربة منافسات بطولة العالم لألعاب القوى، أول أمس (الأربعاء)، بعد خروجهم من الدور الأول لمسابقتي 5 آلاف متر ذكور و3 آلاف متر موانع إناث.
وفشلت العداءة فدوى سيدي مدان في ضمان مقعد لها بنهائي ثلاثة آلاف متر موانع، بعد أن حلت في الرتبة الرابعة ضمن السلسلة الإقصائية الأولى، بقطعها مسافة السباق في تسع دقائق و40 ثانية و61 جزءا من المائة.
وساهم بطء توقيت السلسلة الأولى في خروج العداءة المغربية من الدور الأول، رغم إنهائها السباق في رتبة متقدمة، لتخرج المشاركة النسوية من هذه الدورة خاوية الوفاض، علما أن رباب عرافي وملكية عقاوي تمكنتا من بلوغ نهائي 1500 متر.
كما غادر سفيان بوقنطار سباق 5 آلاف متر باحتلاله الرتبة الثامنة في السلسلة الإقصائية الأولى، بعد أن قطع مسافته في 13 دقيقة و30 ثانية و78 جزءا من المائة.
وحذا إبراهيم كعزوزي حذو زميله بوقنطار، عندما انسحب من السلسلة الإقصائية الثانية ضمن سباق 5 آلاف متر، ويعد أول عداء مغربي لم ينه سباقه في بطولة العالم.
من جهة ثانية، تواصل الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى ضغطها على الاتحاد الدولي للمصادقة على القانون الجديد لمحاربة التجنيس، وتقييد تغيير جنسية العدائين بشروط جديدة، إذ ارتأى المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي تأجيل النظر في الملف إلى نونبر المقبل، خلال الحفل السنوي الذي ينظمه بموناكو لتتويج العدائين.
وتأثر الوفد المغربي بلندن من رفض إبراهيم أقشاب المشاركة في سباق 1500 متر، الذي انطلقت تصفياته، أمس (الخميس)، إذ حرم ألعاب القوى المغربية من مقعد ثالث في التصفيات، بحكم ان العديد من العدائين تمكنوا من تحقيق الحد الأدنى للمشاركة، غير أن نظام المسابقة يقضي تحديد لائحة مكونة من ثلاثة عدائين فقط.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى