fbpx
بانوراما

البندقية … سحر المدينة العائمة

“مدينة المياه”، “مدينة الجسور”، “ملكة البحر الأدرياتيكي”.. كلها ألقاب تحملها مدينة البندقية الإيطالية عاصمة السياحة والرومانسية والفن الجميل، التي تستقطب لوحدها سنويا أزيد من 13 مليون سائح يفدون إليها من مختلف بقاع العالم.
تتكون المنطقة التاريخية في البندقية من مبان قائمة على أساسات من أعمدة خشبية بنيت على 118 جزيرة تربط بينها قرابة 400 جسر. وتمر بين الجزر قرابة 170 قناة مياه، إذ أن التنقل المائي فيها هو وسيلة المواصلات الأساسية في البندقية، ذلك أن السيارات التي تصل المدينة لا يسمح لها إلا بالوقوف في مواقف ضخمة عند مدخل المدينة، فيما أغلب المواصلات في داخل المدينة تجري بواسطة زوارق صغيرة، وأبرزها الجندول.
بفضل أهمية البندقية الاقتصادية وسيطرتها البحرية، كانت على مر السنوات مركزا ثقافيا هاما، ونشأ فيها عدد كبير من الفنانين الغربيين منهم جوفاني بليني وجورجونيه ورونيزا وتيتسيان وغيرهم، إضافة إلى عمل بعض الفنانين الكبار فيها لفترات متقطعة مثل ليوناردو دي فينشي وروبنس. كما تطورت في البندقية ثقافة التسلية والترفيه، ونجحت في استقطاب، الأرستقراطية الأوربية، منذ عدة قرون خلت، باعتبارها مركز ترفيه وسياحية، حافظت على مكانتها إلى اليوم في عالم السياحة ونجحت كل مرة في استقطاب المزيد من الوفود التي تتسابق لحضور كرنفالاتها المقنعة، ومهرجاناتها الفنية.
أكثر ما يميز المدينة العائمة، مناخٍها اللطيف والمعتدل، فشتاؤها ليس باردا جدا وصيفها حار باعتدال، وتمثل منطقة وسط بين المناخ القاري ومناخ البحر المتوسط.
هـ . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى